ليون: إطلاق النار على قس أمام كنيسة وفتح تحقيق حول حادث إرهابي محتمل

أصيب الضحية أمام الكنيسة التي يرأسها. عند تدخل خدمات الطوارئ، تبين أن الشخص في حالة صحية خطيرة.

بينما تم وضع فرنسا في خطة “هجوم طارئ” وتحت الحجر، أطلقت أعيرة نارية بعد ظهر يوم السبت أمام مبنى ديني. بعد يومين من القتل في كاتدرائية نوتردام دي لا أسومبشن في نيس (ألب ماريتيمس)، فتح رجل النار حوالي الساعة 4 مساءً أمام كنيسة أرثوذكسية في الدائرة السابعة في ليون، بحسب مصادر الشرطة اليوم في فرنسا.

وأطلق المؤلف، الذي استخدم بندقية صيد، النار على قس يوناني الجنسية كان يغلق المبنى قبل أن يفر. هل هو هجوم إرهابي أم شجار شخصي: الدوافع لا زالت مجهولة. يقول مكتب المدعي العام الوطني لمكافحة الإرهاب إنه يقيم الوضع قبل اتخاذ قرار بشأن إحالة محتملة.

الحالة الصحية للقس خطرة

الضحية أصيب في الكبد برصاصتين على الأقل وتم نقله إلى غرفة الطوارئ في حالة خطيرة. تم تقديم الإسعافات الأولية له من قبل ضباط الشرطة البلدية عندما وصلوا إلى مكان الحادث.

وعهدت التحقيقات إلى الشرطة القضائية في ليون. وافتتح وزير الداخلية جيرالد دارمانين وحدة أزمات. وسينضم إليه رئيس الوزراء جان كاستكس الذي كان في روان وقت الأحداث. وكانت هذه الرحلة حول تأمين دور العبادة ونشر قوات أمنية إضافية.

ويأتي هذا الهجوم الجديد على خلفية تهديد إرهابي قوي بعد دعوات عديدة من تنظيم القاعدة الإرهابي لمهاجمة المصالح الفرنسية واستياء بعض الدول الإسلامية المرتبطة بإعادة نشر الرسوم الكاريكاتورية للنبي محمد. تم تسجيل ثلاث هجمات إرهابية في فرنسا منذ 25 سبتمبر.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع