فرنسا: هجوم دامى اليوم على كنيسـة نوتردام

 اعتداءات متكررة على المواطنين في فرنسا كان آخرها حادث اليوم في مدينـة نيس الفرنسيـة حيث تعرضت كنيسـة بازيليك نوتردام إلى هجوم حوالى الساعة التاسعة من صباح اليوم الخميس أسفر عن مقتل ثلاثـة أشخاص منهم سيدة  تم قطع رأسها.

صرح بذلك ” كريستيان أستروسي ” عمدة مدينـة نيس الفرنسيـة قائلا:  ” تعرضت إمرأة للذبح داخل كنيسـة نوتردام ” من خلال قناة BFMTV، كما نشر تغريدة على موقع التواصل الإجتماعي تويتر ذكر فيها أنه يتواجد في موقع الحادث مع الشرطـة التي إعتقلت المهاجم فور وقوع الهجوم.

وذكر أيضا أن كل الظواهر تشير إلى أنه حاداث إرهابيا.

فرنسا: هجوم دامى اليوم على كنيسـة نوتردام

وفي تصريح آخر لعمدة مدينـة نيس قال أن منفذ الهجوم استمر بالهتاف مرددا ” الله أكبر ” خلال محاولـة انقاذه بعد إطلاق النار عليـه و قبل اعتقالـه من قبل الشرطـة الفرنسيـة.

 و أعلنت الحكومـة الفرنسيـة رفع درجـة التأهب الأمني في المباني ووسائل النقل والأماكن العامـة، كما تم إيقاف شخص أفغاني في مدينـة ليون بوسط شرق فرنسا كان يحمل سكينا مما اعتبرته سلطات الأمن الفرنسيـة بمثابـة تهديدا للأمن.

وأوضحت مصادر إعلاميـة فرنسيـة أن منفذ الهجوم هو شاب تونسي يبلغ من العمر 21 عاما ويقيم بفرنسا بطريقـة غير قانونيـة وتقوم الشرطـة الآن بالبحث عن شريك له.

 ويذكر أن موقع حادث اليوم هو نفس الموقع الذى وقع بـه حادث الدهس قبل 4 أعوام وراح ضحيتـه العشرات من المواطنين ويبدو أن فرنسا ستشهد العديد من الأحداث الإرهابيـة على مدى الأيام القادمـة ولاسيما بعد تصريحات ماكرون المستفزة للمسلمين.

وفي تغريدات غريبـة لرئيس وزراء ماليزيا السابق ” مهاتير محمد ” كتب: “لدي المسلمين الحق في الغضب وفي قتل الملايين من الشعب الفرنسي انتقاما من مذابح الماضي”.

ولكن سرعان ما أوضح موقع تويتر أن هذه التغريدة تنتهك قوانين الموقع لأنها تحث على العنف ولكن من مصلحـة تويتر أن تظل التغريدة متاحـة ولا يتم حجبها.

هذا وقد  أدان الأزهر الشريف حادث الاعتداء بشدة ووصفـه الإمام الأكبر شيخ الأزهر”  أحمد الطيب ” بـ’الاعتداء البغيض’ فى بيان رسمى جاء فيه:  “لا يوجد بأي حال من الأحوال مبررا لأي عمل إرهابي يتنافى مع تعاليم الإسلام وكافـة الأديان”.

 كما دعا إلى ضرورة التصدي لكافـة أعمال العنف والتطرف والعمل على تغليب صوت الحكمـة والعقل والإلتزام بالمسؤوليـة المجتمعيـة خاصـة عندما يتعلق الأمر بعقائد وأرواح الآخرين.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع