الإليزيه يحث الشركات الفرنسية على “مقاومة الابتزاز” بعد دعوة أردوغان لمقاطعة منتجات البلد

قلل الاقتصاديون من أهمية التهديد الذي تتعرض له الصادرات الفرنسية حيث انتشرت الدعوات لمقاطعة المنتجات الفرنسية في جميع أنحاء العالم الإسلامي في رد فعل عنيف على الموقف المتشدد الذي اتخذته فرنسا ضد الإسلاميين المتطرفين في أعقاب القتل المدرس.

وأصبح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أول رئيس دولة يوم الاثنين ينضم إلى دعوات المقاطعة التي شهدت سحب ادلمنتجات الفرنسية من أرفف المتاجر في قطر والكويت، من بين دول الخليج الأخرى. وقال أردوغان في خطاب متلفز في أنقرة “لا تعطوا مصداقية للسلع التي تحمل علامات فرنسية ولا تشتروها.

وجاء رد الفعل العنيف بعد التعليقات التي أدلى بها ماكرون عند قطع رأس مدرس تاريخ في 16 أكتوبر / تشرين الأول كان قد عرض رسوما كاريكاتورية للنبي محمد في صف حول حرية التعبير. إن تصوير النبي محمد محرم في الإسلام ومسيء لكثير من المسلمين.

وفي أعقاب مقتل صموئيل باتي المروع، تعهد الرئيس الفرنسي بقتال الإسلاميين، قائلاً إن فرنسا لن “تتخلى” عن حقها في رسم الكاريكاتير، وتعهد بأن فرنسا لن تتنازل أبدًا عن حقها في السخرية من الشخصيات السياسية والدينية. كما ضاعف من دفاعه عن العلمانية الفرنسية في أعقاب قطع رأس المعلم، وتعهدت حكومته بقمع المساجد والمنظمات الإسلامية المشتبه في نشرها لخطاب الكراهية.

“المبادئ فوق المال”

قال رئيس اتحاد أصحاب العمل الفرنسي (MEDEF) يوم الاثنين إن المقاطعة ، التي وصفها بـ “الحماقة”، هي أنباء سيئة بشكل واضح للشركات المتضررة بالفعل من جائحة فيروس كورونا.

وقال جيفروي رو دي بيزيو: “لكن لن نستسلم للابتزاز. إنها مسألة التمسك بقيمنا الجمهورية (…). هناك وقت لوضع المبادئ فوق المال”. وقال إن (MEDEF) يدعم موقف الحكومة ويحث الشركات على “مقاومة هذا الابتزاز ولسوء الحظ تحمل هذه المقاطعة” التي قال إنها تظل “محلية إلى حد ما” في الوقت الحالي.

وحثت وزارة الخارجية الفرنسية دول الشرق الأوسط على منع المقاطعات، قائلة إن الدعوات “التي لا أساس لها” يتم “دعمها من قبل أقلية متطرفة”.

وقال وزير التجارة الفرنسي فرانك ريستر للصحفيين يوم الاثنين إن الحكومة لا تخطط لمقاطعة متبادلة للمنتجات التركية

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع