توصلت دراسة بريطانية إلى أن الأجسام المضادة لكوفيد19 لا تبقى دائما في جسم الإنسان

وجدت دراسة يوم الثلاثاء أن الأجسام المضادة ضد فيروس كورونا الجديد تراجعت بسرعة في السكان البريطانيين خلال الصيف، مما يشير إلى أن الحماية بعد الإصابة قد لا تدوم طويلاً وهو الشيء الذي يزيد من احتمال تضاؤل ​​مناعة القطيع.

وتتبع العلماء في إمبريال كوليدج لندن مستويات الأجسام المضادة في السكان البريطانيين بعد الموجة الأولى من عدوى كوفيد19 في مارس وأبريل.

وجدت دراستهم أن انتشار الأجسام المضادة انخفض من 6٪ من السكان قرب نهاية يونيو إلى 4.4٪ فقط في سبتمبر. ويثير ذلك احتمالية انخفاض مناعة السكان قبل الموجة الثانية من الإصابات التي فرضت عمليات الإغلاق والقيود المحلية في الأسابيع الأخيرة.

وعلى الرغم من أن المناعة ضد الفيروس التاجي الجديد هي معقدة وغامضة، وقد تعززها الخلايا التائية، وكذلك الخلايا البائية التي يمكن أن تحفز الإنتاج السريع للأجسام المضادة بعد إعادة التعرض للفيروس، قال الباحثون إنه، انطلاقا من التجارب السابقة على فيروسات كورونا الماضية (قبل بروز كوفيد19)، قد لا تدوم المناعة للأبد.

وقالت ويندي باركلي، رئيسة قسم الأمراض المعدية في إمبريال كوليدج لندن للصحفيين: “يمكننا أن نرى الأجسام المضادة تتراجع، ونعلم أن الأجسام المضادة بمفردها تحمي تمامًا من الفيروس. أود أن أقول، مع ما نعرفه عن فيروسات كورونا الأخرى، سيبدو كما لو أن المناعة تتراجع بنفس المعدل مع تراجع الأجسام المضادة، وهذا مؤشر على ضعف المناعة على مستوى السكان”.

كما أن أولئك الذين تم تأكيد إصابتهم بكوفيد19 عن طريق اختبار PCR، لديهم انخفاض أقل وضوحًا في الأجسام المضادة مقارنة بالأشخاص الذين لم تظهر عليهم أعراض وكانوا غير مدركين لحدوث العدوى.

لم يكن هناك أي تغيير في مستويات الأجسام المضادة للعاملين في مجال الرعاية الصحية، ربما بسبب تعرضهم المتكرر للفيروس.

وقالت باركلي إن التضاؤل ​​السريع للأجسام المضادة ليس له بالضرورة آثار على فعالية اللقاحات المرشحة حاليًا في التجارب السريرية، حيث أعربت أن: “اللقاح الجيد قد يكون أفضل من المناعة الطبيعية”.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع