بعد تهديد جيرالد دارمانان بحلها: جمعية مناهضة الإسلاموفوبيا في فرنسا تخطط لتدويل أنشطتها

متهمة من قبل وزير الداخلية، جيرالد دارمانين، بالتورط في مقتل صموئيل باتي، تريد جمعية مناهضة الإسلاموفوبيا نشر جزء من أنشطتها في الخارج، لا سيما لضمان أمنها واستقرارها.

بعد أن هددها وزير الداخلية جيرالد دارمانين بحلها، أعلنت جمعية مناهضة الإسلاموفوبيا في فرنسا يوم الاثنين في بيان صحفي عزمها على “تدويل” أنشطتها، من أجل حماية نفسها من “أي محاولة “تخويف أو زعزعة استقرار”.

في اليوم التالي لاغتيال صموئيل باتي، أعلن جيرالد دارمانين عزمه على حل جمعية مناهضة الإسلاموفوبيا بعد اتهامها “بالتورط الواضح” في مقتل أستاذ التاريخ في إيفلين.

وتدين جمعية مناهضة الإسلاموفوبيا عملية خلط الحقائق وتؤكد أنه إذا تم الاتصال بها بالفعل من قبل الأب المتهم بتدبير الحملة ضد صمويل باتي على الإنترنت، فإنها لم تتخذ “أي إجراء”، لعدم توفر الوقت الكافي للتحقق مما إذا كانت هذه المسألة تدخل في مجال اختصاصها.

وكتبت الجمعية في بيانها الصحفي: “نعتبر إعلان الحل هذا إنكارًا سياسيًا ومؤسسيًا حقيقيًا للعنصرية ضد المسلمين. إنه يبعث برسالة فظيعة إلى المواطنين المسلمين: ليس لك الحق في الدفاع عن حقوقك. والجمعية التي على ضمان احترام حرياتك أصبحت الآن هدفاً”. وردا على ذلك، قامت الجمعية بتفعيل خطة توسيع النطاق لنشر جزء كبير من أنشطتها في الخارج.

تهديدات مجهولة المصدر

وأشار مدير جمعية مناهضة الإسلاموفوبيا، جواد باشار، إلى أنه “يجب أن نرى هذا الإعلان كتطور، لأننا لا نستطيع القيام بعملنا في مجال الحقوق المدنية. ربما نذهب إلى لندن أو سويسرا أو بروكسل للمطالبة بالحماية ومواصلة عملنا في فرنسا”. ويؤكد بشاري أن هذا القرار يرجع أيضا إلى الرغبة في الأمن، حيث قال المجلس إنه مهدد منذ تصريحات جيرالد دارمانين: “نتلقى تهديدات مجهولة ورسائل، إنه أمر مثير للإعجاب”.

وقالت وزارة الداخلية الأسبوع الماضي إن إجراء ات حل الجمعية تتطلب مرسوما من مجلس الوزراء. وذلك على أساس “أساس مزدوج”، بما في ذلك “ما يتعلق تبرير الإرهاب والكراهية الدينية” و”ما يتعلق بالنظام العام”.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع