فرنسا: موجة من الهجمات الإلكترونية تضرب عدة مواقع فرنسية ردا على الرسوم المسيئة للنبي محمد

تتعرض المواقع الفرنسية لهجمات إلكترونية وسط الخلاف حول الرسوم الكاريكاتورية.

ضربت موجة هجمات على المواقع الفرنسية الأحد، بحسب وحدة مكافحة البرمجيات الخبيثة.

وتعرضت عدة مواقع فرنسية لهجوم إلكتروني يوم الأحد بسبب تصريحات معادية للإسلام من قبل رئيس البلاد وإعادة نشر رسوم كاريكاتورية تسيء إلى النبي محمد.

وقال حساب وحدة مكافحة البرامج الضارة على تويتر إن هجومًا إلكترونيًا كبيرًا على مواقع الويب الفرنسية جار. وأضافت دون الخوض في تفاصيل: “ضربت موجة من الهجمات الإلكترونية المواقع الفرنسية مساء الأحد.”

وأدى موقف الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ضد الإسلام، وإعادة نشر الرسوم الكاريكاتورية التي تسيء إلى الرسول الكريم وإسقاطها على جدران المباني، إلى مقاطعة المنتجات الفرنسية في عدة دول من بينها قطر والكويت والجزائر والسودان وفلسطين والمغرب. ودعت وزارة الخارجية الفرنسية إلى إنهاء المقاطعات والاحتجاجات ضد فرنسا.

وأثار قطع رأس المدرس الذي كان قد عرض الرسوم الكاريكاتورية المثيرة للجدل التي تصور النبي محمد خلال إحدى فصوله الدراسية حول حرية التعبير احتجاجات في الدول الإسلامية.

وفي الأيام الأخيرة، قال ماكرون إنهم لن يتوقفوا عن نشر مثل هذه الرسوم المسيئة للقيم الإسلامية.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع