كوفيد19: الأطباء البلجيكيون المصابون بفيروس كورونا يواصلون العمل خوفا من انهيار النظام الصحي

طُلب من الأطباء في مدينة لييج البلجيكية الاستمرار في العمل حتى لو كانوا مصابين بفيروس كورونا وسط زيادة في الحالات ودخول المستشفيات. وورد أن حوالي ربع الطاقم الطبي هناك مريضون بـ كوفيد19.

وطلبت 10 مستشفيات الآن من الموظفين الذين ثبتت إصابتهم ولكن لا تظهر عليهم أعراض الاستمرار في العمل. وقال رئيس الرابطة البلجيكية للنقابات الطبية للبي بي سي إنه ليس لديهم خيار إذا كانوا يريدون منع انهيار نظام المستشفى في غضون أيام.

وأقر الدكتور فيليب ديفوس بوجود خطر واضح في نقل الفيروس إلى المرضى.

وأصبح واحد من كل ثلاثة أشخاص تم فحصهم مصابًا بالفيروس في المدينة البلجيكية الشرقية. وتقوم المستشفيات بنقل المرضى إلى أماكن أخرى وإلغاء العمليات الجراحية غير العاجلة، بعد أيام من تحذير وزير الصحة فرانك فاندنبروك من أن البلاد قريبة من “تسونامي” من العدوى حيث “لم تعد السلطات تسيطر على ما يحدث”.

ويأتي القرار في الوقت الذي تحاول فيه الحكومات في جميع أنحاء أوروبا معالجة موجات جديدة من الإصابات بفيروس كورونا.

مثلا، أغلقت إيطاليا ء التي تضررت بشدة من الفيروس في مارس ـ صالات رياضية ومسارح وأحواض سباحة في محاولة لتقليل عدد الحالات. وسجلت البلاد أكثر من 21.200 إصابة جديدة يوم الأحد.

وحذرت الحكومة الإيطالية من أن ارتفاع عدد الحالات يمثل ضغطًا كبيرًا على الخدمات الصحية، لكن رئيس الوزراء جوزيبي كونتي قال إن الإغلاق الكامل سيكون كارثيًا على الاقتصاد.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع