أجهزة تجسس الحرب الباردة للكي جي بي تباع في مزاد علني بالولايات المتحدة الأمريكية

ومن بين العناصر التي استخدمتها المخابرات السوفيتية أثناء الحرب الباردة ، مسدس مصمم ليبدو وكأنه أنبوب أحمر شفاه ومحفظة بها كاميرا خفية وجهاز استماع لغرف الفنادق.

وستبيع دار المزادات الأمريكية جوليانز ما يقرب من 400 قطعة ـ عبر الإنترنت ثم بشكل شخصي من منتصف يناير إلى 13 فبراير 2021.

وتم عرض العناصر مؤخرًا في متحف الكي جي بي للتجسس في مانهاتن، نيويورك ـ وهو متحف خاص افتتح في يناير 2019 من قبل المؤرخ الليتواني جوليوس أوربايتيس وأغلق بسبب جائحة فيروس كورونا.

وقال مارتن نولان المدير المالي لجوليانز: “لسنا على علم بأي مزاد مماثل لهذا النوع. ستكون هناك متابعة كبيرة لأن الناس مفتونون جدًا بكل هذا”.

تتراوح تقديرات العناصر من بضع مئات من الدولارات إلى 12000 دولار، وهو أعلى تقدير لنسخة سوفيتية نادرة من آلة تشفير كود (Enigma) المعروفة باسم (Fialka).

من المتوقع أن يصل حجم تمثال نصفي من الحجر لفلاديمير لينين إلى ما بين 5000 و7000 دولار، في حين أن الباب الفولاذي من مستشفى سجني للكي جي بي يقدر بـ 500 دولار إلى 700 دولار.

وقال نولان: “هذه ليست أشياء باهظة الثمن، إنها أشياء ممتعة … يمكن أن تثير محادثة رائعة في حفل عشاء”.

كما يضع جوليان في المزاد العلني تذكارات أخرى من الحرب الباردة، بما في ذلك بطاقة تقرير المدرسة الثانوية لتشي جيفارا، ورسالة موقعة عام 1958 من فيدل كاسترو تناقش خطط الاستيلاء على هافانا، وعناصر متعلقة بسباق الفضاء بين الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع