بتعجرف: فرنسا تطالب الدول العربية بوقف مقاطعة المنتجات الفرنسية

حثت فرنسا، الأحد، الدول العربية على وقف الدعوات لمقاطعة المنتجات الفرنسية، في حين تعهد الرئيس إيمانويل ماكرون بأن بلاده لن تستسلم أبدا للمتطرفين الإسلاميين.

وقالت وزارة الخارجية الفرنسية في بيان صدر يوم الأحد إنه كانت هناك دعوات في الأيام الأخيرة لمقاطعة المنتجات الفرنسية، لا سيما المنتجات الغذائية، في العديد من دول الشرق الأوسط، فضلاً عن دعوات للتظاهر ضد فرنسا بسبب نشر رسوم كاريكاتورية ساخرة عن النبي محمد.

وقال البيان إن “هذه الدعوات للمقاطعة لا أساس لها ويجب أن تتوقف على الفور وكذلك جميع الهجمات ضد بلدنا والتي تدفعها أقلية متطرفة”. وقال ماكرون يوم الأحد في تغريدة: “لن نستسلم أبدًا” للمتطرفين الإسلاميين. وأضاف الرئيس الفرنسي “نحن لا نقبل خطاب الكراهية وندافع عن نقاش معقول”.

المقاطعات جارية بالفعل

وتتزايد الدعوات لمقاطعة البضائع الفرنسية في العالم العربي وخارجه بعد أن انتقد الرئيس إيمانويل ماكرون الإسلاميين وتعهد بعدم “التخلي عن الرسوم الساخرة”.

وجاءت تصريحات ماكرون الأولية، الأربعاء، ردًا على قطع رأس المعلم صموئيل باتي خارج مدرسته في إحدى ضواحي باريس في وقت سابق من هذا الشهر، بعد أن عرض رسومًا ساخرة للنبي محمد خلال فصل حول حرية التعبير.

وقام الاتحاد الكويتي للجمعيات الاستهلاكية التعاونية بسحب العديد من المنتجات الفرنسية في المقاطعة. وأخلت عدة تعاونيات زارتها رويترز يوم الأحد الرفوف من مواد مثل منتجات العناية بالشعر ومستحضرات التجميل التي تصنعها شركات فرنسية.

وقال رئيس النقابة فهد الكشتي لرويترز “تم حذف جميع المنتجات الفرنسية من جميع الجمعيات التعاونية الاستهلاكية” مضيفا أن الخطوة جاءت ردا على “الإهانات المتكررة” للنبي وتم اتخاذها بشكل مستقل عن حكومة الكويت.

دعوات المقاطعة على وسائل التواصل الاجتماعي

وتحمل الجمعيات التعاونية، التي يبلغ حجم بعضها حجم محلات السوبر ماركت، السلع الأساسية المدعومة من الحكومة للكويتيين وتمثل جزءًا كبيرًا من تجارة التجزئة في البلاد، بالإضافة إلى تنظيم بعض الدورات التعليمية والأنشطة الترفيهية.

في المملكة العربية السعودية، أكبر اقتصاد في العالم العربي، احتل الوسم الذي يدعو إلى مقاطعة متجر التجزئة الفرنسي سوبر ماركت كارفور المركز الثاني الأكثر تداولا يوم الأحد.

كما أطلقت مجموعات في الأردن وقطر دعوات مقاطعة مماثلة. وشجبت منظمة التعاون الإسلامي يوم الجمعة جريمة القتل الوحشية التي هزت فرنسا لكنها انتقدت أيضا “تبرير المضايقات القائمة على التجديف لأي دين باسم حرية التعبير”.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع