رئيس الوزراء الإسباني: “الرقم الحقيقي” للحالات المصابة بالفيروس في إسبانيا يزيد عن ثلاثة ملايين

قال رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز يوم الجمعة إن “العدد الحقيقي” لحالات الإصابة بفيروس كورونا في إسبانيا يزيد عن ثلاثة ملايين، وحث الناس على الحد من تحركاتهم قدر الإمكان.

أصبحت إسبانيا، التي يبلغ عدد سكانها حوالي 47 مليون نسمة، أول دولة في الاتحاد الأوروبي ـ والسادسة فقط في العالم ـ تتخطى مليون إصابة مؤكدة بكوفيد19.

لكن سانشيز قال في خطاب متلفز إن “دراسات الانتشار المصلي تشير إلى أن العدد الفعلي للأشخاص المصابين في بلدنا يتجاوز ثلاثة ملايين مواطن. الوضع خطير ويجب علينا جميعًا الانضباط والاتحاد لحماية الصحة العامة للجميع”.

وقال سانشيز إن العدد الفعلي للإصابات أعلى من الرقم الرسمي لأن عدد الحالات المكتشفة في بداية الوباء كان منخفضًا للغاية. وأضاف أن إسبانيا تكتشف الآن “غالبية الحالات”، حوالي 70 في المائة، مقارنة بـ 10 في المائة فقط خلال الموجة الأولى من الوباء.

ومثل الدول الأخرى، أجرت إسبانيا دراسات حول الأجسام المضادة، والمعروفة أيضًا باسم أبحاث الانتشار المصلي، للحصول على فهم أوضح لحجم تفشي المرض وأين ينتشر من أجل توجيه القرارات بشأن كيفية احتوائه.

وأودى الفيروس حتى الآن بحياة ما يقرب من 35 ألف شخص في إسبانيا، وفقا لأحدث حصيلة وزارة الصحة التي نشرت يوم الخميس.

ولكن الخبراء يقولون إنه، كما هو الحال في معظم البلدان، من المحتمل أن يكون الرقم أعلى من ذلك بكثير لأن الاختبارات غير الكافية والحالات التي لا تظهر فيها أعراض تمنع السلطات من اكتشاف الحجم الحقيقي. وأعلنت عدة حكومات إقليمية قيودًا جديدة يوم الجمعة وحثت سانشيز على فرض حظر تجول ليلي.

وقالت منطقة مدريد إنها ستمنع الأسر من التجمع في الداخل من منتصف الليل حتى الساعة 6 صباحًا وستحد من السعة داخل الحانات والمطاعم إلى 50 بالمائة.

وستدخل الإجراء ات حيز التنفيذ يوم السبت عندما تنهي الحكومة المركزية إغلاقًا جزئيًا لمدة أسبوعين فرضته الحكومة المركزية على منطقة العاصمة الإسبانية والعديد من المدن المجاورة.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع