وفد إسرائيلي يزور السودان في محاولة لتطبيع العلاقات

ذكرت مصادر محلية في القدس اليوم الخميس أن وفدا إسرائيليا زار السودان لتطبيع العلاقات في أعقاب اتفاقيات الدولة اليهودية التي توسطت فيها الولايات المتحدة مع الإمارات والبحرين. وزادت رحلة العودة التي استغرقت يومًا واحدًا من التكهنات بأن إسرائيل قد توصل قريبًا إلى اتفاق سلام مع الدولة الأفريقية.

ودفع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الذي يقاتل من أجل إعادة انتخابه في الثاني من نوفمبر، لمزيد من الصفقات بين إسرائيل والدول ذات الأغلبية المسلمة التي عادة ما تكون معادية لها.

وغادرت طائرة مستأجرة تل أبيب متوجهة إلى العاصمة السودانية يوم الأربعاء، بحسب موقع الطيران فلايت رادار 24 المتخصص.

وقالت مصادر اسرائيلية طلبت عدم ذكر اسمها لوكالة فرانس برس الخميس ان وفدا اسرائيليا ذهب بالفعل الى السودان لبحث تطبيع العلاقات، مؤكدة تقارير وسائل الإعلام الاسرائيلية.

وفي اليوم نفسه، قال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو إنه يأمل في أن يعترف السودان “بسرعة” بإسرائيل. وجاءت تلك الدعوة بعد أن تعهد ترامب يوم الاثنين بإزالة السودان قريباً من القائمة الأمريكية للدول الراعية للإرهاب.

وذكرت صحيفة يديعوت أحرونوت، اليومية الإسرائيلية الأكثر مبيعًا، أن الحكومة المدنية والعسكرية المشتركة في فترة ما بعد البشير الانتقالية في السودان وافقت داخليًا على تطبيع العلاقات.

وقالت الصحيفة “حسب التقارير التي وردت في القدس، اتخذت القيادة في الخرطوم قرارا مبدئيا بهذا المعنى”. وذكرت أنه “تم التوصل إلى اتفاق بين رئيس مجلس السيادة اللواء عبد الفتاح البرهان ورئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك، اللذين كانا يعارضان حتى الآن على تطبيع العلاقات مع إسرائيل”.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع