اتهام الشرطة الكرواتية بالإعتداء على طالبي اللجوء في البلقان

يروي العديد من طالبي اللجوء حدوث عمليات صد قاسية على الحدود، بما في ذلك الاعتداء الجنسي عليهم، وهناك دعوات موجهة إلى الاتحاد الأوروبي للتحقيق.

ويُزعم أن طالبي اللجوء تعرضوا للضرب والسرقة في البلقان، وفي إحدى الحالات، للاعتداء الجنسي على أيدي أفراد الشرطة الكرواتية.

ووثق المجلس الدنماركي للاجئين سلسلة من عمليات الصد الوحشية على الحدود بين البوسنة وكرواتيا والتي شملت العشرات من طالبي اللجوء بين 12 و16 أكتوبر.

حصلت صحيفة (The Guardian) على صور وتقارير طبية تدعم الروايات التي وصفها عمال الإغاثة بأنها “مقززة” و “صادمة”.

وقالت شارلوت سلينتي، الأمينة العامة للمجلس الدنماركي للاجئين: “الشهادات التي تم جمعها من ضحايا عمليات الصد مرعبة”. “أكثر من 75 شخصًا في أسبوع واحد أبلغوا جميعًا بشكل مستقل عن المعاملة اللاإنسانية والضرب الوحشي وحتى الاعتداء الجنسي”.

وفقًا لروايات المهاجرين، حدثت عمليات الصد في الأراضي الكرواتية على الحدود من فيليكا كلادوشا في البوسنة بمستوطنة من الخيام تضم حوالي 700 لاجئ ومهاجر.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع