تمردا على إجراءات كوفيد19، هجوم غامض يستهدف 70 قطعة أثرية بمتحف برلين

يوصف الهجوم بأنه أحد أكبر الهجمات على الفن والآثار في تاريخ ألمانيا ما بعد الحرب، لكن الأمر استغرق أكثر من أسبوعين حتى يظهر.

وتم رش ما لا يقل عن 70 قطعة أثرية بسائل زيتي في متحف في برلين، وهي أحد مواقع التراث العالمي لليونسكو تضم خمسة متاحف مستقلة شهيرة. ووقع الهجوم في 3 أكتوبر، ذكرى إعادة توحيد ألمانيا.

وتكهنت التقارير الألمانية فيما إذا كان مؤيدو نظرية المؤامرة اليمينية المتطرفة قد تورطوا. حيث زعم أتيلا هيلدمان، الذي نشر نظريات المؤامرة حول جائحة كوفيد19، أن أحد المتاحف الخمسة، متحف بيرغامون، هو موطن “عرش الشيطان”.

ما نعرفه

نشرت وكالة الشرطة الجنائية الحكومية في برلين تفاصيل الهجوم في وقت متأخر من يوم الثلاثاء، بعد 17 يومًا على الأقل من مهاجم واحد مجهول استهدف توابيت مصرية قديمة ومنحوتات حجرية ولوحات من القرن التاسع عشر. وأرسل المحققون بريدًا إلكترونيًا إلى الأشخاص الذين اشتروا تذاكر المتحف في يوم الهجوم للمطالبة بالمعلومات.

وقالت الشرطة إنها تحقق في الهجوم منذ فترة “لكن لأسباب استراتيجية لم نعلن عن القضية”.

وتسبب السائل الزيتي الذي تم رشه على عشرات القطع الأثرية في حدوث أضرار وترك بقعًا مرئية. أخبر أحد العاملين بالمتحف أن معظم الأضرار كانت سطحية.

تشمل المتاحف المستهدفة متحف بيرغامون، الذي يضم مذبح بيرغامون الشهير، الذي أقامه الملك إومينيس الثاني في القرن الثاني قبل الميلاد. وكانت بيرغامون مدينة يونانية قديمة في آسيا الصغرى، أي تركيا الحديثة.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع