موجة تسريح عمال جديدة في رايان إير: هل يمكن لمطار شارلروا أن يدفع غالياً؟

الوضع مقلق بشكل متزايد في رايان إير. قالت شركة الطيران الأيرلندية يوم الإثنين، إنها بصدد مراجعة عمليات التسريح المخطط لها بالزيادة في بلجيكا، خاصة بين طاقم الطائرة. نتيجة لذلك، لم تعد هناك 106 وظيفة مهددة، بل 200 وظيفة. وينضاف هذا أيضًا إلى فصل 66 طيارًا من الشركة في بلجيكا.

وهذه هي المرة الثالثة التي تعلن فيها إدارة رايان إير عن تخفيضات أعلى في الوظائف. حيث انتقلنا من تسريح 80 موظفا لطاقم الطائرة في يوليو، إلى 106 تم الإعلان عنها في سبتمبر. بعد ذلك، يوم الاثنين، 19 أكتوبر 2020، قالت الشركة أنها ستفصل 200 وظيفة مضيفة ومضيف.

لكن السؤال الذي يطرح نفسه هو: هل من الممكن إذن أن تخطط رايان إير لمغادرة مطار شارلروا؟ وهذا السؤال في الواقع مهم بعد أن أعلنت الشركة الأيرلندية منخفضة التكلفة أنها تريد التخلي عن نصف موظفيها في بلجيكا.

ووجب الذكر أن الشركة الأيرلندية قد خفضت رحلاتها بشكل كبير لهذا الشتاء وستعمل في أوروبا بنسبة 40٪ من قدرتها. المشكلة هي أن رايان إير تطلب دائمًا تخفيضات على هبوط طائراتها وإقلاعها. وتهدد الشركة بانتظام بإغلاق قاعدتها في شارلروا إذا لم تنجح.

وغادرت، رايان إير، على سبيل المثال، دوسلدورف لأن المطار الألماني رفض خفض أسعاره. لحسن الحظ أن شارلروا هو قاعدة مهمة وحيوية للشركة. وفي الوقت نفسه، إذا قامت الشركة بتوفير بفصل الكثير من الطيارين، فستكون هناك مشكلة.

بعد كل ما قيل، يمكن استنتاج أن الوضع حرجًا ولكن ليس لدرجة انسحاب رايان إير من شارلروا. على الأقل، حسب الأخبار المتداولة، قالت إدارة المطار أن هذا السيناريو لا يتم النظر فيه مطلقًا في الوقت الحالي.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع