هجوم كونفلون الإرهابي: العديد من وسائل الإعلام الفرنسية تعيد نشر الرسوم الكاريكاتورية للرسول محمد

دافعت قناة (BFMTV) عن “حرية التعبير” وبثت رسومًا كاريكاتورية لمحمد بعد اغتيال المعلم صموئيل باتي. وعرضت القناة، في رسالة بثتها هوائيا وعلى موقعها على الإنترنت، الصور لدعم صمويل باتي، تلاها رسم كاريكاتوري بعنوان “الحب أقوى من الكراهية”، تصور فيه مسلماً يقبل صحافيًا.

كما تم إظهار رسم لثلاثة صحفيين من شارلي إيبدو، توفوا عام 2015. كما نشرت القناة مقطع فيديو تقول فيه: “(BFMTV) تدافع عن حرية التعبير ومن يمارسها ومن ينشرها ومن يشرحها في الفصل”.

صور لصموئيل باتي

ينتهي فيديو (BFMTV) القصير بصورة لصمويل باتي ولقطات لمتظاهر بعد الهجوم على شارلي إيبدو في يناير 2015.

نشر العديد من الرسوم الكاريكاتورية الأخرى للرسول محمد

بالإضافة إلى (BFMTV)، نشرت صحيفة لو فيغارو رسومًا كاريكاتورية للرسول محمد في عددها الصادر في 19 أكتوبر من بينها الرسمتان اللتان استخدمهما الأستاذ صموئيل باتي في درسه السابق. كما اختار لو جورنال دي ديمونش نشر نفس الرسم الكاريكاتوري تضامنا مع صموئيل باتي.

الدافع وراء الرسوم الكاريكاتورية لشارلي إيبدو

في سياق الجدل الدائر حول فيلم (The innocent muslim)، وهو فيلم ضد الإسلام، تم التخطيط للعديد من الهجمات على البعثات الدبلوماسية الأمريكية وقتل أربعة من الأمريكيين، من بينهم السفير الأمريكي في ليبيا كريستوفر ستيفنز. بعد ذلك، قامت شارلي إيبدو بالتنديد بهذا الفعل.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع