حرب أم خدعة أم كليهما؟ الصين تأهب جيشها استعدادًا لغزو محتمل للتايوان

ذكر تقرير أن الصين تكثف وجودها العسكري على طول الساحل الشرقي للبر الرئيسي في الوقت الذي تستعد فيه لغزو محتمل لتايوان.

وقام جيش التحرير الشعبي بتحديث قواعد الصواريخ ونشر صاروخًا جديدًا تفوق سرعته سرعة الصوت ـ وهو الأكثر تقدمًا في البلاد.

ذكرت صحيفة ساوث تشاينا مورنينج بوست يوم الأحد نقلاً عن مصدر عسكري في بكين أن “الصاروخ DF-17 الذي تفوق سرعته سرعة الصوت سيحل تدريجياً محل صواريخ DF-11 و DF-15 القديمة التي تم نشرها في المنطقة الجنوبية الشرقية لعقود”. “الصاروخ الجديد له مدى أطول وهو قادر على إصابة الأهداف بدقة أكبر.”

وتم إطلاق DF-17، بمدى أقصاه 1550 ميلاً، في موكب العيد الوطني في الأول من أكتوبر العام الماضي بمناسبة الذكرى السبعين لتأسيس جمهورية الصين الشعبية.

وقال التقرير إن صور الأقمار الصناعية تظهر أن قواعد مشاة البحرية وقوة الصواريخ في مقاطعتي فوجيان وقوانغدونغ غربي الممر المائي الذي يفصل بين الصين وتايوان قد توسعت في السنوات الأخيرة.

وقال أندريه تشانغ رئيس تحرير Kanwa Defense Review ومقرها كندا، للصحيفة: “كل لواء قوة صاروخية في فوجيان وقوانغدونغ مجهز بالكامل الآن. تضاعف حجم بعض قواعد الصواريخ في القيادات الشرقية والجنوبية في السنوات الأخيرة، مما يدل على أن جيش التحرير الشعبي يكثف الاستعدادات لحرب تستهدف تايوان”.

كما حذر مستشار الأمن القومي بالبيت الأبيض تايوان من الاستعداد لغزو.

و قال برين الأسبوع الماضي “أعتقد أن تايوان بحاجة إلى البدء في النظر في تقوية نفسها بطريقة من شأنها ردع الصينيين عن أي نوع من الغزو البرمائي أو الجوي”.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع