الهجرة: اعتقال قائد كبير في خفر السواحل الليبي بتهمة الاتجار بالبشر

عبد الرحمن ميلاد، المعروف باسم بيجا، مشتبه في أنه وراء غرق عشرات اللاجئين.

اعتقلت الحكومة المدعومة من الأمم المتحدة في ليبيا قائدًا في خفر السواحل يُزعم أنه أحد أكثر مهربي البشر قسوة في العالم.

قالت السلطات في طرابلس، الأربعاء، إن عبد الرحمن ميلاد المعروف ببيجة، والمشتبه في مسؤوليته عن غرق عشرات الأشخاص، اعتقل في حي الأندلس بالمدينة، وهو الآن محتجز لدى القوات الخاصة.

وهذه هي المرة الأولى التي يتم فيها اعتقال شخصية بارزة في خفر السواحل الليبي بتهمة الاتجار بالبشر.

وصف تقرير أمني للأمم المتحدة نُشر في يونيو / حزيران 2017 بيجا بأنه مُيسِّر للاتجار بالبشر وجزء من شبكة إجرامية تعمل في الزاوية، شمال غرب ليبيا، على بعد حوالي 28 ميلاً غرب طرابلس.

اتفاقية مع إيطاليا

وفي العام الماضي، وثق تحقيق أجرته صحيفة إيطالية، وجود بيجا في إيطاليا خلال سلسلة من الاجتماعات الرسمية في صقلية وروما في مايو 2017، مما أثار انتقادات ضد وزير الداخلية آنذاك، ماركو مينيتي.

قبل ثلاثة أشهر، وقع مينيتي مذكرة مع رئيس الحكومة الليبية المدعومة من الأمم المتحدة، فايز السراج، للتعاون مع خفر السواحل الليبي، والتي تضمنت توفير أربع سفن دورية.

مكن الاتفاق خفر السواحل الليبي من اعتراض قوارب المهاجرين في البحر وإعادة توجيههم إلى ليبيا، حيث تقول وكالات الإغاثة إن اللاجئين يتعرضون لسوء المعاملة والتعذيب.

وقالت ذات الصحيفة إن المُتجِر المزعوم قُدِّم في الاجتماعات باعتباره “قائد خفر السواحل الليبي”. ونفى مينيتي ارتكاب أي مخالفات، قائلا إن إيطاليا لم تكن على علم بمزاعم النشاط الإجرامي ضد بيجا في ذلك الوقت.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع