‎وزير الداخلية الفرنسي جيرالد دارمانين يريد حل كل الجمعيات الإسلامية”العدوة للجمهورية”

بعد “الفتوى” التي صدرت ضد صمويل باتي الأسبوع الماضي، أعلن وزير الداخلية أنه سيتم قريباً اقتراح حل العديد من الجمعيات في مجلس الوزراء.

أعلن وزير الداخلية، جيرالد دارمانين، صباح اليوم الاثنين، أنه سيقترح قريبًا، في مجلس الوزراء، حل العديد من الجمعيات التي تعتبر “انفصالية”. من بينها “التجمع ضد الإسلاموفوبيا في فرنسا” المثير للجدل.

وبرر ذلك بقوله “أتمنى (حلها) لأنها جمعية تستفيد من مساعدات الدولة والتخفيضات الضريبية لكنها تندد برهاب الدولة من الإسلام”. ثم أكد الأخير أن مكتبه سيستهدف هياكل أخرى، بما في ذلك جمعية (BarakaCity)، وهي منظمة غير حكومية إسلامية مؤسسها ـ نشط للغاية على الشبكات الاجتماعية ـ قريب من التيار السلفي.

وقال الأخير “الإسلام السياسي يتحد مع الإسلام الراديكالي ليؤدي في النهاية إلى الإرهاب”.

“يمكننا أن نرى كيف ينضم الإسلام السياسي إلى الإسلام الراديكالي ليؤدي في النهاية إلى الإرهاب (…). أصر جيرالد دارمانين على ضرورة محاربة الإسلام السياسي بنفس قوة الإرهاب. في اليوم السابق، اتخذ إيمانويل ماكرون، في مجلس الدفاع، إجراء ات جديدة لتشديد المعركة ضد الانفصالية الإسلامية، و”تعزيز أمن فضاء المدرسة”.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع