فيسبوك واجراءات جديدة قبل انتخابات الرئاسة الأمريكية

بعد ما استُخدِمت شبكة فيسبوك الإجتماعية للتأثير على الناخبين عام 2016 قبل انتخابات الرئاسة الأمريكية فقد تقرر إلغاء حوالي مليونين و200 ألف إعلان وسحب 120,000 منشور على خلفية محاولة عرقلة المشاركة فى الاقتراع الرئاسي، وعلى الرغم من سماح شركة فيسبوك بوصول الدعاية إلى مستخدمى موقعها إلا أنها كانت قد أعلنت فى سبتمبر الماضى عن عدم قبولها لأي دعاية سياسية جديدة قبل الانتخابات الرئاسية الأمريكية بحوالي أسبوع.

وقد أعلن ” مارك زوكربيرغ “الرئيس التنفيذي لشركة فيسبوك أن الشركة ستضع تحذيرا على منشورات المرشحين التي تحاول إعلان الفوز قبل صدور نتيجة الانتخابات.

 وأعلن أيضا عن دخول فيسبوك مع رويترز لنشر أخبار عن النتائج الرسمية كما صرح بأن  المعلنين سيستأنفون نشاطهم بعد يوم الاقتراع الرسمي.

وبسبب تلك التصريحات تعرضت فيسبوك لعدة انتقادات بسبب سياساتها التي تعفي إعلانات السياسيين من الخضوع لمراقبة للكشف عن الحقائق وقررت أيضا عدم التدخل برسالة نشرها ترامب قال فيها” عمليات النهب ستواجه فورا بالرصاص “في حديثٍ سابق عن المظاهرات المنددة بقتل”  جورج فلويد “.

و في عام 2018 كان مارك زوكربيرغ قد أعلن استحواذ شركه ” كامبريدج أناليتيكا ” على بيانات الملايين من مستخدمي الشبكة واستخدامها لأغراض سياسية لصالح حملة الرئيس ترامب.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع