المنظمة الدولية للهجرة: مقتل 12 مهاجرا قبالة ساحل جيبوتي عائدين من اليمن هربا من المجاعة

أفادت منظمة الهجرة الدولية التابعة للأمم المتحدة أن 12 مهاجرا لقوا حتفهم وفقد آخرون بعد أن أنزلهم المهربون من قارب قبالة ساحل جيبوتي في القرن الأفريقي.

قالت وكالة الأمم المتحدة في بيان صحفي يوم الجمعة إن جثث أولئك الذين لقوا حتفهم جرفتها المياه على الساحل بالقرب من أوبوك (مدينة ساحلية صغيرة على خليج عدن) ويقوم موظفو المنظمة الدولية للهجرة بانتشالهم ودفنهم.

كان الضحايا ضمن مجموعة من حوالي 50 إثيوبيًا، بينهم نساء، على متن قارب عائد من اليمن. وقد نجا نحو 34 مهاجرا، ويعالجون من إصابات طفيفة والصدمة، وتتلقى رعايتهم وكالة الأمم المتحدة في مركزها للاستجابة للمهاجرين في أوبوك.

وقال محمد عبديكر، المدير الإقليمي لشرق أفريقيا والقرن الأفريقي في المنظمة الدولية للهجرة، إن المأساة ـ التي تأتي بعد 12 يومًا فقط من مقتل ثمانية مهاجرين وإصابة العديد على أيدي المهربين في نفس المنطقة ـ هي تذكير بالضرورات الإنسانية لإنقاذ الأرواح.

وتركت القيود المفروضة على السفر بسبب جائحة كوفيد19 ما لا يقل عن 14500 مهاجر أفريقي مقطعة بهم السبل في جميع أنحاء اليمن، مع عدم إمكانية الوصول إلى الغذاء أو الماء أو الرعاية الصحية أثناء العيش في صراع مميت وتفشي الأمراض.

قالت المنظمة الدولية للهجرة إن المزيد والمزيد من المهاجرين الأفارقة يضطرون إلى الاعتماد على المهربين للبقاء على قيد الحياة، ومع عدم وجود خيارات متبقية، يلجأ بعضهم إلى رحلة بحرية محفوفة بالمخاطر إلى جيبوتي والقرن الأفريقي.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع