اليوم…. إنتهاء حظر السلاح المفروض على إيران

إنتهى اليوم الأحد ( 18 أكتوبر 2020)حظر السلاح المفروض على إيران من قبل الأمم المتحدة بموجب الاتفاق النووي المبرم عام 2015 ومع رفع هذا الحظر سيكون في وسع إيران الحصول على أسلحة حديثة خاصةً بعد أن فقدت أكثر من ثلث معداتها العسكرية خلال الحرب الطاحنة مع العراق التي استمرت لمدة ثماني سنوات في ثمانينيات القرن الماضي.

 يذكر أن أمريكا كانت قد حاولت حشد الدعم من أجل تمديد الحظر المفروض على إيران عن طريق تفعيل آلية ” سناب باك “التي تتيح إعادة تفعيل العقوبات وذلك خلال الشهر الماضي ولكنها فشلت بسبب انسحابها عام 2018 وبصورة أحادية من الاتفاق النووي كما عارضتها كلا من” روسيا والصين ” واللتان تمتلكان مقعدين دائمين في مجلس الأمن الدولي.

 ومن الناحية النظرية يمكن القول بأن إيران تستطيع شراء الأسلحة بعد رفع الحظر أما فعليا فلن يحدث ذلك فورا لأن العقوبات الأمريكية الصارمه جعلت إيران تعاني من نقص حاد في السيولة.

اليوم…. إنتهاء حظر السلاح المفروض على إيران

 و في البيان الرسمي لوزارة الخارجية الإيرانية الصادر اليوم الأحد قالت:  ” لا مكان للأسلحة غير التقليدية ولا أسلحة الدمار الشامل والإندفاع لشراء الأسلحة التقليدية في عقيدة الدفاع الايرانية التي تعتمد على شعبها وقدراتها المحلية.”

 ويقول بعض السياسيين أن البيان الصادر عن وزارة الخارجية الايرانية جاء بسبب العقوبات التي لوحا بها واشنطن ضد أي بائع سلاح لطهران.

وعلى الرغم من رفض روسيا والصين لاقتراح أمريكا بتمديد الحظر إلا أن بعض الباحثين في مجال السلاح يرون أنهم ( روسيا والصين) سيحجمان عن بيع أسلحة لطهران ويرون أيضا أن موردى الأسلحة التقليدية لن يغيروا من سياستهم.

 يذكر أن إيران كانت قد طورت قطاعا لتصنيع الأسلحة المحلية حتى تتمكن من مواجهة العقوبات والحظر الدولي وأن برنامج إيران للصواريخ الباليستية طويلة المدى قد ساهم في انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع