قصف جوي يودي بحياة 15 شخص واتهامات متبادلة بين أرمينيا وأذربيجان

وجه اليوم  “الهام علييف”  الرئيس الأذربيجانى كلمة لشعبه صرح فيها بأن الجيش الأذربيجاني قد سيطر على مدينة  فضولي و أنه تمكن من تحرير عدة قرى بها وهى ( وغوتشاخميدلي، وتشيمن، وجوفارلى، وبيراخميدلى، وموصبيلي، واشيغلي وديديلي).

كما أنه توعد بالرد على أرمينيا ومعاقبتها بعد أن تسبب قصف صاروخي على مدينة غنجة الأذربيجانية في مقتل 15 شخص وجرح اكثر من 50 آخرين.

 وقد أعلن مكتب المدعي العام الأذربيجانى أن القصف الصاروخي على مدينة غنجة وهي ثانى كبرى مدن البلاد قد أصاب العديد من المباني وأن عدد سكان المنطقة التي تعرضت للاعتداء يبلغ حوالي 300 ألف نسمة.

 من جانبه صرح ”  شيخ علي علييف ” صحفى من  باكو أن القوات الأذربيجانيه تتقدم في إقليم ناغورنو كاراباخ وأن الرئيس الأذربيجاني قد أعلم مجموعة ”  مينسك ” بالانتهاكات التي وقعت اليوم ضد مدنيىى غنجة.

قصف جوي يودي بحياة 15 شخص واتهامات متبادلة بين أرمينيا وأذربيجان

فى حين أن  ” أبرهام غسبريان  ” أستاذ العلوم السياسية والعلاقات الدولية في جامعة يريفان الحكومية كذّب ادعاءات أذربيجان وقال: ” أن أرمينيا تؤكد أن القوات الأذربيجانية تستهدف دائما مدن وقرى في كاراباخ وقد تم تسجيل خروقات للمسيّرات الاذربيجانية فوق أرمينيا كما أكد أن أرمينيا تقول دائما أن الحل لأزمة كاراباخ هو التفاوض.”

 وقد أصدرت وزارة الدفاع الأذربيجانية بيانا  أعلنت فيه تدمير طائرة من طراز ” سو-25 ” تابعة لأرمينيا كانت قد حاولت شن غارات على مواقع وحدات أذربيجانية في إتجاه مدينة جبرائيل.

في حين أن وزارة الدفاع الأرمينيه قد نفت البيان الصادر من وزارة الدفاع الأذربيجانيه وقالت متحدثة وزارة الدفاع الأرمينية: ” لم يحدث إطلاق نار من أراضي أرمينية فى إتجاه مدن أذربيجانية “.

جدير بالذكر أن الهدنة التي توصل إليها الطرفان في موسكو بعد دعوات مجموعة مينسك خرقت أكثر من مرة ولم يلتزم بها الطرفان منذ بداية الصراع في 27 سبتمبر الماضي.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع