هجـ. ـوم إرهـ. ـابي جديد في باريس ينتهي بقـ. ـطع رأس معلم ـ إليكم التفاصيل

قالت الشرطة الفرنسية، الجمعة، إنها قتـ. ـلت بالرصـ. ـاص رجلاً يشـ. ـتبه في قتـ. ـله مدرسًا بالمدرسة الإعدادية بعد أن ذبـ. ـحـ. ـه في شارع بضواحي باريس.

وقال المدعي العام الفرنسي المعني بمـ. ـكافـ. ـحة الإرهـ. ـاب إنه يحقق في الهـ. ـجوم الذي وقع في كونفلانس سانت أونورين، إحدى الضواحي شمال غرب باريس.

وقد رصدت دورية للشرطة المهـ. ـاجم المشـ. ـتبه به وهو يحمل سكـ. ـينا على مسافة قصيرة من مكان الهـ. ـجوم. وقال متحدث باسم الشرطة إن الشرطة أطلـ. ـقت النـ. ـار على المشـ. ـتبه به فأردته قتـ. ـيلا.

وقال مصدر في الشرطة إن شهودا سمعوا الهـ. ـاجم يهتف “الله أكبر”. وقال المتحدث باسم الشرطة إنه يجري التحقق من المعلومات.

وقال مصدر آخر بالشرطة إنه تم قـ. ـطع رأس الضـ. ـحية في الهـ. ـجوم لكن لم يتأكد ذلك.

وأعلن مكتب وزير الداخلية جيرالد دارمانين، في زيارة للمغرب، أنه سيعود إلى باريس على الفور بعد محادثاته مع رئيس الوزراء جان كاستكس والرئيس إيمانويل ماكرون.

وشهدت فرنسا سلسلة من الهجـ. ـمات العنـ. ـيفة نفـ. ـذها متشـ. ـددون إسلاميون في السنوات الأخيرة. ففي أواخر الشهر الماضي، استخدم رجل هاجر إلى فرنسا من باكستان ساطـ. ـورًا للهـ. ـجوم وإصـ. ـابة شخصين خارج المكاتب السابقة لمجلة تشـ. ـارلي إيـ. ـبدو الساخرة.

وكان هذا هو المكان الذي قـ. ـتل فيه متشـ. ـددون إسلاميون موظفي المجلة قبل خمس سنوات انتـ. ـقاما لنشر المجلة لرسوم كاريكاتورية للنبي محمد صلى الله عليه وسلم.

وقال مصدر في الشرطة يوم الجمعة إن المعلم الذي تعرض للطـ. ـعن وقـ. ـتل في كونفلانس سانت أونورين أظهر رسومًا كاريكاتورية للنبي في الصف.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع