مصطفى أكبرير: “خذوا فيروس كورونا على محمل الجد، عندما أسعل أشعر وكأن رئتي تتمزق”

اعتبارًا من يوم الاثنين، لن يتكلف مستشفى جامعة غينت بالحالات الغير الطارئة بعد الآن. وليس لدى الإدارة خيار آخر، هناك حاجة إلى الممرضات والأطباء والأسرة الإضافية لعلاج المرضى المصابين بكوفيد19.

ومن بينهم مصطفى أكبرير (51 عاما)، حيث ناشد السكان قائلا: “خذوا فيروس كورونا على محمل الجد!”.

وثبتت إصابة مصطفى بفيروس كورونا يوم الجمعة الماضي. حيث يرقد الآن على سرير مستشفى (UZ Gand). “عندما أسعل أشعر بضغط في صدري وظهري وألم في قلبي. خذوا فيروس كورونا على محمل الجد لأنه، إن لم تفعلوا، ستمرضون وسيكون الأوان قد فات”.

ويقول الشاب البالغ من العمر 50 عامًا إنه يتبع القواعد دائمًا ولا يعرف كيف أصيب بكورونا. “بصراحة، كنت خائفا. لقد عانيت سابقا من مشاكل في الرئة.اعتقدت أنني سأموت هذه المرة”.

“متعب ومرهق”

يستضيف المستشفى حاليًا 26 مريض كوفيد19، من بينهم 13 في العناية المركزة. وهو رقم يتزايد كل يوم. وتقول ممرضة تعمل به “إن الأمر متعب ومرهق. علينا أن نلبس ونخلع معدات الحماية طوال الوقت. هناك الكثير من الأشياء التي يجب الاهتمام بها، خاصة عندما يتعلق الأمر بتطهير الغرف”.

ووقالت المتحدثة كارلين ووترز: “لن يتكلف مستشفى جامعة غينت بالحالات الغير الطارئة بعد الآن. نأمل في تحرير الموظفين لكي ينتقلوا إلى تطبيب مرضى كوفيد19”.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع