مراكز الاختبار مكتظة في مولنبيك: “يجب علينا الاستيلاء على الصالات الرياضية!”

على الأقل هذا ما يطالب به المستشار البلدي رشيد بن صلاح، والذي يفسر ارتفاع انتشار فيروس كوفيد في مولينبيك من خلال عدة عوامل.

يكفي المشي عبر شارع نينوڤ في مولنبيك يكفي لفهم أن الأمر يستغرق في المتوسط ​​من 3 إلى 4 ساعات من الانتظار قبل التمكن من إجراء اختبار في مركز كوفيد الذي تم إعداده لهذا الغرض. فترة طويلة جدًا لا يتم خلالها احترام مسافات الأمان خارج الموقع.

وحسب رشيد بن صلاح فهذا الأمر في حد ذاته يساهم في انتشار الفيروس بشكل أكبر. والحل بالنسبة له هو زيادة قدرة مواقع الفحص. ولهذا فقد اقترح الاستيلاء على الصالات الرياضية.

ويقول رشيد بن صلاح: “لم تعد الصالات الرياضية البلدية تستخدم بنفس القدر بسبب الإجراء ات الجديدة. فلماذا لا نضعهم في خدمة المواطنين، في مولينبيك أو في أي مكان آخر، من أجل إنشاء مناطق فحص مناسبة هناك، دون أن يضطر الناس إلى عمل طوابير لا نهاية لها على الطريق العام؟”.

ويوضح رشيد بن صلاح أيضًا أن الانتشار الكبير لكوفيد19 في هذه المنطقة يمكن تفسيره بعدة عوامل، بما في ذلك العمل في السوق السوادء.

ويقول نفس الشخص: “الأرقام ليست واضحة ودقيقة حول الحالات الإيجابية في مولينبيك ولكن الوضع يمكن تبريره من خلال التركيبة السكانية للبلدية. مشكلة الأشخاص المستضعفين هي أنهم يفتقرون إلى الارتباط بالسياسة. ولذلك فإن الرسالة المرسلة لا تصلهم دائمًا. ويواجه جزء من السكان أيضًا صعوبة في فهم إحدى اللغات الوطنية. ثم هناك أيضًا العمل في السوق السوادء. لا يستطيع عدد كبير من المواطنين الاستغناء عن العمل وبالتالي لا يمكنهم تحمل تكاليف العمل عن بُعد في مثل هذه الظروف غير المستقرة. لذلك، ينتشر الفيروس أيضًا بهذه الطريقة”.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع