فرنسا: إنشاء تحالف يضم أكثر من 100 مسجدا للتنديد بـ”التمييز ضد المسلمين” وقانون الإنفصالية

تم إنشاء هذا التحالف من قبل قادة الجمعيات من جميع أنحاء فرنسا بعد مداهمة الشرطة لمسجد باريسي كان يعلم اللغة العربية. ويبقى الهدف من هذا التحالف التصدي لجميع محاولات اضطهاد الإسلام والمسلمين في البلد.

أصبح الأمر الآن زخما وطنيا: أكثر من 100 مسجدا فرنسيا بصدد تشكيل تحالف، كرد فعل على المداهمة الذي تمت في 2 أكتوبر بمسجد عمر في باريس.

وداهم ونزل نحو خمسة عشر ضابطا من الشرطة يوم السبت المسجد وسط دروس اللغة العربية لتفتيش المكان والمعلمين وطلاب هذه الجمعية الدينية. وكان هذا كافيا لإثارة صيحات الاحتجاج داخل الجمعيات الإسلامية. وجرت هذه العملية البوليسية في اليوم التالي لخطاب إيمانويل ماكرون حول الانفصالية.

وبعد مرور يومين عن المداهمة، أصدر حوالي عشرين مسجدًا وجمعية، بيانًا صحفيًا للتعبير عن رفضهم وأسفهم على تدخل الشرطة أمام المعلمين والأطفال في مكان مقدس”.

“مستويات غير مسبوقة من التمييز والتشهير”

كما استنكروا “الخطابات السياسية المعادية للمسلمين والتي وصلت إلى مستويات غير مسبوقة من التمييز والتشهير”.

وقال عضو في التحالف أنه يأسف لـ “محاولات الخلط والحشو” التي تتبعها السلطات حول موضوع الجمعيات والمدارس الإسلامية. وقال الأخير: “يجب ألا نخلط بين المدارس القانونية التي تكتفي بإعطاء دروس في اللغة العربية والدين، مع الهياكل السرية التي ترحب بالطلاب طوال الأسبوع بشكل غير قانوني”.

المدارس المسلمة القانونية

وأضاف الأخير إلى أن الدولة الفرنسية تفعل كل ما بوسعها، بشكل ممنهج وطرق ملتوية، لمنع المدارس الإسلامية الجديدة من تقنين عملها. وهو الشيء الذي يدفع في آخر المطاف العديد من مدراء هذه المدارس إلى العمل بشكل سري.

ويضيف الأخير:”هناك آلاف المدارس الكاثوليكية القانونية والتي تعمل بموجب عقد في فرنسا. مقارنة بذلك، هناك عدد قليل جدا من المدارس المسلمة التي يسمح لها بالعمل بموجب عقود بينما يوجد 6 أو 7 ملايين مسلم في بلادنا. هل هذا طبيعي؟”.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع