سائحة تعيد قطعا أثرية سرقتها من مدينة بومبي الغامضة بعد أن أصابتها “لعنة”

تدعي المرأة أنها عانت من سرطان الثدي وصعوبات مالية منذ أن أخذت هذه القطع الأثرية.

قررت امرأة كندية إعادة مجموعة من القطع الأثرية التي سرقتها من بومبي في عام 2005 على أمل تخليص نفسها وعائلتها من “اللعنة” التي يُزعم أنها ابتليت بها منذ ذلك الحين.

تزعم المرأة، التي عرَّفت نفسها باسم “نيكول” في رسالة مصاحبة للأشياء المسروقة، أنها كانت “شابة وغبية” في ذلك الوقت و”أرادت الحصول على جزء من التاريخ لا يمكن لأحد امتلاكه”. ولكن بعد معاناتها من نوبتين من السرطان وصعوبات مالية، لم تعد تريد الإبقاء عليها.

وكتبت في رسالة أرسلتها إلى وكالة سفريات في منطقة بومبي، والتي تشاركتها بدورها مع الشرطة المحلية: “أريد فقط التخلص من اللعنة التي أصابتني وأصابت عائلتي”. وأضافت نيكول “الرجاء قبول هذه القطع الأثرية حتى أفعل الشيء الصحيح للخطأ الذي ارتكبته. أنا آسف جدًا، سأعود يومًا ما إلى بلدكم الجميل للإعتذار شخصيًا”. وكان من بين العناصر التي أعادتها قطعتان من الفسيفساء وقطعتان من أباريق أمفورة وقطعة حائط.

زعمت نيكول كذلك أن لديها عددًا من الأصدقاء الذين سرقوا قطعًا أثرية إضافية خلال رحلة 2005 ـ ألاستين وكيمبرلي ـ وأنها حثتهم أيضًا على إعادة العناصر. وأكدت الشرطة في وقت لاحق أن رسالة ثانية، إلى جانب المزيد من القطع الأثرية، وصلت بالفعل من كندا، مع خطاب موقع من ألاستاين وكيمبرلي. وأعرب الاثنان عن ندمهما على أفعالهما وطلبا العفو. كما تمنوا أن تكون الأرواح التي فقدت في بومبي قادرة على “أن ترقد بسلام”.

وتلقى المسؤولون حوالي 100 حزمة مماثلة على مر السنين، من أشخاص يشعرون بالندم بعد أخذ أشياء إلى المنزل يجدونها في الأنقاض.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع