إيطاليا: التحقيق مع شركة (Uber Eats) بتهمة استغلال العمال المهاجرين وطالبي اللجوء

يزعم المدعون أن السائقين يتقاضون 3 يورو لكل عملية تسليم ويعانون من ظروف عمل مهينة.

قال ممثلو الادعاء إن عشرة أشخاص، من بينهم مدير عمليات كبير في شركة أوبر الإيطالية، يخضعون للتحقيق بشأن مزاعم استغلال العمال المهاجرين الضعفاء من قبل فرع توصيل الطعام في الشركة. وبحسب المحققين، فإن العمال “تعرضوا لظروف عمل مهينة، وتلقوا 3 يورو لكل توصيلة”، وتمت مصادرة إكرامياتهم.

ودفعت القضية، التي تركز على أوبر إيتس، محكمة في ميلانو إلى وضع أوبر إيطاليا تحت الحراسة القضائية المؤقتة في مايو/أيار بتهمة الاستغلال المزعوم لعمال التوصيل. وقال ممثلو الادعاء إن العمال هم “مهاجرون وطالبوا لجوء ضعفاء قادمون من مناطق النزاع (مالي ونيجيريا وساحل العاج وغامبيا وباكستان وبنغلاديش)”.

ويزعم المدعون أن المهاجر الذي يعمل في خدمة التوصيل لمدة أسبوع واحد في مايو، لما مجموعه 68 ساعة، حصل على 179.50 يورو فقط. وقال أحد المهاجرين للنيابة العامة: “كان راتبي دائمًا 3 يورو لكل عملية تسليم، بغض النظر عن اليوم أو الوقت”.

ووفقًا لباولو ستوراري، المدعي العام الذي يقود التحقيق، فقد “سُِرق منهم أيضًا الإكراميات الطوعية التي تركها بعض الزبناء. بل وتمت “معاقبة” بعض المهاجرين ب”التخفيض التعسفي في تعويضاتهم إذا انتهكوا شروط اتفاقهم”.

وسلط القاضي، الذي وضع شركة (Uber Eats) في الحراسة القضائية المؤقتة في مايو / أيار، الضوء على “العزلة الاجتماعية القوية التي يعيش فيها هؤلاء العمال المهاجرون”، والتي قال إنها “فرصة لتوظيف العمال بتكلفة منخفضة للغاية، بالنظر إلى ميلهم إلى فعل أي شيء للبقاء على قيد الحياة. والذين يتعرضون للاستغلال والتمييز من قبل أرباب العمل عديمي الضمير”.

ويقول ممثلو الادعاء إن الاستغلال تفاقم بسبب “حالة الطوارئ الصحية، والتي تبعها تزايد استخدام الركاب بشكل تدريجي بسبب القيود المفروضة على حرية تنقل الأفراد” أثناء الإغلاق.

وتنفي الشركة استغلالها للركاب ، وقالت في بيان صدر يوم الاثنين: “في الأشهر الأخيرة عملنا عن كثب مع السلطات القضائية لمراجعة وتعزيز خدماتنا. سنواصل التعاون مع السلطات ومحاربة جميع أشكال الوساطة غير القانونية”.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع