الهـ. ـجوم “الوحـ. ـشي” على مركز للشرطة بالقرب من باريس يطلق دعوات لاتخاذ إجراءات حكومية

قالت السلطات إن عشرات الأشخاص المسلـ. ـحين بالألعاب النـ. ـارية والقضبان المعدنية حاصروا مركزا للشرطة خارج باريس في ساعة مبكرة من صباح الأحد، مما أدى إلى دعوات جديدة لاتخاذ إجراءات حكومية أكثر صرامة بعد سلسلة من الهجـ. ـمات على قوات الأمن الفرنسية. ولم يصب أحد في الهـ. ـجوم الأخير.

وكان اثنان من ضباط الشرطة خارج المحطة في (Champigny-sur-Marne)، على بعد حوالي 12 كيلومترًا (ثمانية أميال) شرق باريس، عندما تجمع المهاجـ. ـمون فجأة قبل منتصف الليل بقليل.

وبالكاد تمكن الضباط من تحصين أنفسهم بالداخل عندما بدأ الحشد بمهـ. ـاجمة المدخل والعديد من سيارات الشرطة ، بينما أطلق آخرون وابلًا من الألعاب النـ. ـارية القوية ضد المبنى. ولم ترد انباء عن وقوع إصـ. ـابات.

وصرح رئيس بلدية المدينة لوران جين لوكالة فرانس برس ان الشرطة ربما استهدفت ردا على حادث دراجة نارية مؤخرا زُعم ان الشرطة تسببت فيه “ولم يثبت”.

وغرد وزير الداخلية الفرنسي جيرالد دارمانين أن “هؤلاء تجـ. ـار المخـ. ـدرات لا يخيفون أحداً ولن يثبطوا عملنا في مكـ. ـافحة المخـ. ـدرات”، رغم أن مسؤولي الشرطة لم يحددوا هوية المـ. ـاجمين.

وأعلن مكتب دارمانين في وقت لاحق أنه سيلتقي الثلاثاء مع نقابات الشرطة، التي تضغط منذ شهور لاتخاذ إجراء ات ملموسة لتحسين ظروف العمل.

وقال ممثلو الادعاء إن الاعـ. ـتقال الذي تم الإبلاغ عنه يوم الأحد لا علاقة له بالهـ. ـجوم، مضيفين أنه تجري مراجعة كاميرات المراقبة بحثًا عن أدلة.

“الوحـ. ـشية” تقوض القيم الفرنسية

وكان هذا الهـ. ـجوم هو الأحدث من بين العديد من الهجـ. ـمات ضد ضباط الشرطة، وأحيانًا رجال الإطفاء، والتي قال دارمانين إنها علامة على أن فرنسا تزداد “وحـ. ـشية”.

في الأسبوع الماضي، تم سحب ضابطي شرطة يرتديان ملابس مدنية من مركبتهم في إحدى ضواحي باريس وتم إطـ. ـلاق النـ. ـار عليهم عدة مرات. ضابط واحد لا يزال في حالة خطـ. ـيرة.

قال وزير الداخلية في زيارة مساء الأحد إلى شامبيني سور مارن إن الرئيس إيمانويل ماكرون سيلتقي بنقابات الشرطة يوم الخميس لإيجاد سبل لحماية الضباط.

وقال الأخير “الشرطة هي الجمهورية (الفرنسية) والجمهورية هي الشرطة”. وقال إن الهـ. ـجوم كان علامة أخرى على “الوحـ. ـشية الشديدة” التي يزعم أنها تقوض القيم الفرنسية. وربط الهـ. ـجوم بقـ. ـمع الشرطة لتـ. ـجار المخـ. ـدرات وقال، مستخدما لغة الشارع، إن الهـ. ـجوم كان يهدف إلى “تحـ. ـطيم رجال الشرطة”.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع