في سابقة: التلسكوبات تلتقط ثقبًا أسودًا هائلاً يلتهم نجما بحجم الشمس

التقط علماء الفلك اللحظة التي قام فيها ثقب أسود هائل بتمزيق نجم بحجم شمسنا، وأصدروا صورًا يوم الإثنين تظهر العملية المدمرة بتفاصيل غير مسبوقة.

باستخدام تلسكوبات من المرصد الأوروبي الجنوبي، تمكنوا من مراقبة الضوء المتوهج من ثقب أسود على بعد 215 مليون سنة ضوئية من الأرض. ولاحظوا أن النجم تمزق أثناء امتصاصه في الثقب الأسود العملاق.

وقال مات نيكول، محاضر وباحث في الجمعية الفلكية الملكية في جامعة برمنغهام يوم الاثنين: “فكرة امتصاص الثقب الأسود لنجم قريب تبدو مثل الخيال العلمي. ولكن هذا بالضبط ما حدث”.

عندما يبتعد نجم قريبًا جدًا من ثقب أسود فائق الكتلة، فإنه يتعرض للقوة الهائلة لجاذبية الثقب الأسود. ويمكن أن يتمزق النجم جسديًا ويتم سحب مادته إلى أوتار طويلة، وهي عملية تعرف باسم “عملية السباغيتي”.

وقال ستيفان الباحث في مختبر مرسيليا للفيزياء الفلكية لوكالة فرانس برس “عندما تتجاوز هذه القوى قوة تماسك النجم، يفقد النجم القطع التي تندفع نحو الثقب الأسود”.

وحش

في حين تم سابقًا ملاحظة أحداث مماثلة، غالبًا ما يتم حجب الضوء القوي الذي ينبعث منها بواسطة ستارة من الغبار والحطام. ولكن نظرًا لأنهم اكتشفوا الحدث بعد وقت قصير من تمزق النجم، تمكن الفريق من تحديد كيفية تشكل الحطام الغامض.

باستخدام التلسكوبات عالية الطاقة، لاحظوا الحدث حين ازداد لمعان الضوء ثم تلاشى تدريجياً ـ وهي عملية تستغرق حوالي ستة أشهر. وقال نيكول إن الملاحظات تشير إلى أن كتلة النجم المعني تقارب كتلة شمسنا، لكن الثقب الأسود كان “وحشًا … أكبر بمليون مرة.”

وقال الفريق الذي يقف وراء الدراسة، التي نُشرت في دورية الإخطارات الشهرية للجمعية الملكية الفلكية، إنهم يأملون في أن تساعد العلماء على فهم أفضل لكيفية سلوك المادة في بيئات الجاذبية الشديدة المحيطة بالثقوب السوداء الهائلة.

وحصل الأسبوع الماضي على جائزة نوبل في الفيزياء ثلاثة من العلماء: البريطاني روجر بنروز، والألماني رينهارد جينزل والأمريكي أندريا جيز، عن أبحاثهم في الثقوب السوداء، التي وصفتها اللجنة بأنها “إحدى أكثر الظواهر غرابة في الكون.”

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع