دفعت فرنسا ثمنا باهظا من أجل جلب العمال الموسميين المغاربة

مول منتجو الكليمنتين الكورسيكيون خمس رحلات جوية لجلب العمال الموسميين المغاربة. وقد تم اعتماد بروتوكول خاص من قبل السلطات الفرنسية والمغربية ومحافظة كورس العليا خلال فترة الأزمة الصحية هذه.

وكان محصول الكلمنتين الكورسيكي في خطر كبير في ظل غياب العمال الموسميين المغاربيين. فبسبب وباء كوفيد19 والقيود المفروضة على بالحدود، لم يتمكنوا من القيام بالرحلة هذا الموسم، مما أثار استياء وقلق مزارعي الحمضيات في الجزيرة.

في نهاية سبتمبر، جاء الحل من السلطات الفرنسية. وهكذا، اعتمد مركز الأزمات المشترك بين الوزارات، تحت إمرة رئيس الوزراء، بروتوكولاً يسمح بنقل 902 عامل زراعي مغربي إلى كورسيكا، جواً. ووفقًا لمدير المكتب الفرنسي للهجرة والاندماج، ديدييه ليششي، فالأمر كان ضروريا لأنه “لا بد من إنقاذ المحاصيل”.

ومول مزارعو كورسيكا خمس رحلات جوية بين 9 و28 أكتوبر. وكانت الرحلة الأولى من الدار البيضاء متوقعة ظهر الجمعة في مطار باستيا بوريتا. سيخضع المواطنون المغاربة لاختبار كوفيد19 عند المغادرة والوصول وبعد سبعة أيام من وصولهم. وأكد فرانسوا كزافييه سيكولي، مدير محطة تعبئة كليمنتين، أنه من المتوقع أن تستمر عقودهم ما بين ثلاثة وأربعة أشهر، وسيتم الدفع لهم “وفقًا للوائح الفرنسية”.

وقال المصدر نفسه إن التكلفة الإجمالية للعملية تقدر بنحو مليون يورو، أكثر من نصفها تم صرفها لشراء تذاكر العودة وحدها. وتجدر الإشارة إلى أن سوق الكليمنتين يمثل القوة الاقتصادية الزراعية الثانية في كورسيكا. وتُشغل المحاصيل وحدها ما بين 1200 و1400 عامل موسمي كل عام.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع