أكثر من 1000 مهاجر خلال الـ48 ساعة الماضية: تشهد جزر الكناري تدفقًا جديدًا للمهاجرين الأفارقة

وصل أكثر من 1000 مهاجر من إفريقيا إلى جزر الكناري الإسبانية خلال الـ48 ساعة الماضية ، بحسب الصليب الأحمر. ولم نشهد هذه أرقام منذ أكثر من عقد.

في زيارة للجزر، وعد وزير الهجرة الإسباني خوسيه لويس إسكريفا بـ”استجابة شاملة”. ونمت شعبية هذا الطريق منذ عام 2018. وتقول الأمم المتحدة إن ذروة سابقة في عام 2006 شهدت وصول 35000 مهاجر إلى الأرخبيل.

وبحسب ما ورد، فإن هؤلاء المهاجرين الغير شرعيين أتوا من من السنغال وغامبيا. وذكرت وكالة الأنباء الإسبانية أنه تم إنقاذ المهاجرين الذين وصلوا إلى جزر الكناري منذ يوم الخميس من 37 قاربًا.

ويتولى الصليب الأحمر الإسباني رعاية الكثيرين في معسكرات بالقرب من مكان وصولهم. وقال متحدث باسم الصليب الأحمر لوكالة فرانس برس إنه باستثناء حالات قليلة من انخفاض درجة حرارة الجسم، فإن الجميع يتمتعون بصحة جيدة وتم اختبارهم للكشف عن فيروس كورونا.

وقام السيد إسكريفا برحلة إلى ثلاث من الجزر الرئيسية في الأرخبيل ـ تينيريفي وفويرتيفنتورا وغران كناريا ـ ليتفقد الوضع بنفسه. ولكن بلاس أكوستا، زعيم المجلس المحلي، انتقده لعدم تقديمه أي حلول لكيفية إيواء المهاجرين، حسبما ذكرت صحيفة إل موندو.

وتجدر الإشارة إلى أنه بين يناير ونهاية يوليو من هذا العام، قام 3269 مهاجرا بالعبور من غرب إفريقيا إلى جزر الكناري، وهو ما يمثل زيادة بنسبة 600٪ تقريبًا عن نفس الفترة من عام 2019، بحسب المنظمة الدولية للهجرة التابعة للأمم المتحدة.

وأضافت المنظمة الدولية للهجرة أن أكثر من 250 شخصًا لقوا حتفهم هذا العام حتى الآن أثناء محاولتهم الوصول إلى الجزر.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع