فيروس كورونا: إسبانيا تفرض حالة الطوارئ على مدريد

أمرت الحكومة الإسبانية بحالة الطوارئ لمدة 15 يومًا لخفض معدلات الإصابة بـكوفيد19 في العاصمة، بعد أن ألغت المحكمة الحجر الجزئي الذي تم فرضه قبل أسبوع. وكانت العاصمة في قلب الخلاف السياسي، حيث تتحدى سلطات المدينة من يمين الوسط مطالب الحكومة التي يقودها الاشتراكيون.

يقول مسؤولو المدينة إن عدد الحالات منخفض وحالة الطوارئ غير مبررة. وأصر وزير الصحة في مدريد إنريكي رويز إسكوديرو على أن الإجراأت المعمول بها بالفعل كانت فعالة وأن أمر الحكومة الوطنية كان “إجراء لن يفهمه مادريلينيو”.

في وقت متأخر من يوم الجمعة الماضي، تم حظر جميع التنقلات غير الضرورية داخل وخارج مدريد والمدن التسع الأخرى، على الرغم من معارضة السلطات المحلية، بقيادة الرئيسة الإقليمية إيزابيل دياز أيوسو.

عندما نجح الطعن الذي قدمته سلطات مدريد مساء الخميس، لجأ رئيس الوزراء بيدرو سانشيز إلى السلطات الدستورية التي استخدمها لفرض الإغلاق الأصلي في مارس. وتحرك بسرعة قبل عطلة نهاية الأسبوع، حيث سيحتفل الإسبان باليوم الوطني. ودعت السيدة أيوسو إلى التأجيل، لكن رئيس الوزراء كان مصرا على أنه “يجب حماية الصحة العامة الآن”. وانتقد وزير الصحة الإسباني سلفادور إيلا بشدة نهج السيدة أيوسو. وقال للصحفيين “رئيسة مدريد قررت ألا تفعل شيئا. للصبر حدود.”

ماذا تعني حالة الطوارئ

الأمر ليس شديداً مثل الإغلاق الذي فُرض في مارس. ويعيد الإجراء ات التي تم اتخاذها قبل أسبوع والتي رفعتها المحكمة في وقت متأخر من يوم الخميس حيز التنفيذ:

  • مغادرة ودخول مدريد وتسع مدن أخرى ممنوع للرحلات غير الضرورية، على الرغم من إعفاء العمل والنشاط التجاري
  • تجنب الاتصال الاجتماعي بين المناطق المحلية المختلفة
  • سيتم تحديد سعة الفنادق والمطاعم بنسبة 50٪ ويجب إغلاق الأبواب في الساعة 23:00
  • الشركات محدودة بنسبة 50٪ من السعة ويجب أن تغلق بحلول الساعة 22:00
  • تقتصر التجمعات العائلية والاجتماعية على ستة أشخاص
  • أماكن العبادة مقيدة بثلث الحضور العادي
  • الإجراء ات، التي من المقرر أن تدخل حيز التنفيذ في حوالي الساعة 16:00 (14:00 بتوقيت جرينتش)، تؤثر على 4.78 مليون شخص في مدريد ومدن مثل فوينلابرادا وخيتافي وليجانيس.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع