فرنسا: العثور على أموال ليبية تخص القذافي في بيت زوجين بمدينة ليموج

تم القبض على زوجين في ليموج ومعهما عشرات الآلاف من اليورو في المنزل. جاءت الأوراق النقدية من نهب حدث في بنك ليبي عام 2017.

كانت الأوراق النقدية متعفنة وكان لا بد من “غسلها”، لكن الشرطة كانت سريعة. واقتيد الزوجان المقيمان في ليموج إلى حجز الشرطة في بداية أكتوبر / تشرين الأول. وكان بحوزتهم ما لا يقل عن 20 ألف يورو والتي جاءت نتيجة نهب بنك ليبي في عام 2017. وبحسب المعلومات، فإن الشرطة كانت تحقق في القضية لمدة عام تقريبًا. وفي الواقع فالأموال المغسولة ليست سوى كنز جمعه معمر القذافي. وفي غضون بضعة أشهر، غسل الزوجان المعتقلان أكثر من 40 ألف يورو.

خلال الحرب الأهلية الليبية، نهب المتمردون البنك الذي كانت توجد فيه 160 مليون يورو نقدًا. وتم صك الأوراق النقدية في ألمانيا عام 2010 بناءً على طلب الزعيم الليبي السابق. لأي غرض بالتحديد؟ من المستحيل أن نعرف. ومع ذلك، فقد استخدم الجيش الوطني الليبي هذه الأموال جزئيًا. وإجمالاً، يُقال إن حوالي 80 مليون يورو، بحالة جيدة، قد استخدمت على وجه الخصوص لشراء المعدات والأسلحة.

لكن الثمانين مليون يورو المتبقية كانت في حالة أسوأ: اسودت وتعفنت. ولاشك أن ذلك كان بسبب عواقب التفجيرات التي دمرت البنك في منتصف الحرب.

“الأمر غير قانوني لأن الأوراق حقيقية”

الزوجان اللذان تم اعتقالهما في أوائل أكتوبر هما جزء من مخطط التبييض هذا: تم القبض على الرجل في يناير الماضي أثناء فحص روتيني. وكان بحوزته ما لا يقل عن 15 ألف يورو من الأوراق النقدية الليبية المتعفنة. أثناء التحقيق معه، اكتشفت السلطات أن شريكته متورطة أيضا. تم القبض عليها في أوائل أكتوبر وتم العثور على 20 ألف يورو في منزلها. كما أنها معروفة بالفعل لدى الشرطة. ووفقًا لتفاصيل التحقيق، غالبًا ما كانت تسافر إلى تركيا وتعيد بشكل منهجي ما بين 5000 و10.000 يورو. أثناء احتجازهم لدى الشرطة، قالوا في البداية إنهم “لا يعتقدون أن الأمر غير قانوني لأن الأموال حقيقية”. قبل الاعتراف بالحقائق في النهاية. وتم الإفراج عنهم في 2 أكتوبر / تشرين الأول ووضعهم تحت الإشراف القضائي.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع