رئيس المخابرات السعودية السابق ينتقد الفلسطينيين بعد رفضهم التطبيع الإماراتي الإسرائيلي

وقال الأمير بندر “القضية الفلسطينية قضية عادلة لكن المسؤولين عنها فاشلون والقضية الإسرائيلية ظالمة لكن أنصارها أثبتوا نجاحهم”.

انتقد رئيس المخابرات السعودية السابق والسفير لدى الولايات المتحدة الأمير بندر بن سلطان بن عبد العزيز القيادة الفلسطينية لانتقادها قرار بعض دول الخليج بتطبيع العلاقات مع إسرائيل. وفي مقابلة مع قناة العربية المملوكة للسعودية بثت يوم الاثنين ، وصف الأمير انتقاد السلطات الفلسطينية بأنه “تجاوز” و “خطاب مستهجن”.

وقال في أول تقرير له: “القضية الفلسطينية قضية عادلة ولكن المسؤولين عنها فاشلون والقضية الإسرائيلية ظالمة لكن أنصارها أثبتوا نجاحهم. وهذا يلخص أحداث السبعين أو الـ75 سنة الماضية”. وذلك في بث من ثلاثة أجزاء للمقابلة.

قبل أن يضيف الأخير: “هناك شيء تشترك فيه القيادة الفلسطينية المتعاقبة تاريخيًا: إنهم يراهنون دائمًا على الجانب الخاسر، وهذا له ثمن “. ووافقت الإمارات العربية المتحدة على صفقة تاريخية لتطبيع العلاقات مع إسرائيل في أغسطس، وحذت حذوها دولة البحرين الخليجية، الحليف الوثيق للسعودية ، في سبتمبر.

ويخشى الفلسطينيون أن تؤدي هذه الخطوات إلى إضعاف موقف عربي طويل الأمد ـ يُعرف باسم مبادرة السلام العربية ـ يدعو إلى الانسحاب الإسرائيلي من الأراضي المحتلة وقبول الدولة الفلسطينية مقابل علاقات طبيعية مع الدول العربية.

خيــ. ـانة

وقال الرئيس محمود عباس إن القيادة الفلسطينية اعتبرت الخطوة الإماراتية “خيانة”. ولم تعلق المملكة العربية السعودية، مهد الإسلام، بشكل مباشر على اتفاقيات التطبيع، لكنها قالت إنها لا تزال ملتزمة بالسلام على أساس مبادرة السلام العربية.

وأشار الأمير بندر إلى الدعم المستمر منذ عقود من الملوك السعوديين المتعاقبين للقضية الفلسطينية ، وقال إن الشعب الفلسطيني يجب أن يتذكر أن المملكة كانت موجودة دائمًا لتقديم المساعدة والمشورة. وقال “هذا المستوى المنخفض من الخطاب ليس ما نتوقعه من المسؤولين الذين يسعون لكسب دعم عالمي لقضيتهم”.

وفي حين أنه من غير المتوقع أن تحذو المملكة العربية السعودية حذو حلفائها الخليجيين في أي وقت قريب، يعتقد الخبراء والدبلوماسيون أن المملكة بدأت في تغيير الخطاب العام بشأن إسرائيل.

ابنة الأمير بندر، الأميرة ريما، هي السفيرة السعودية الحالية في الولايات المتحدة.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع