تعليم اللغة العربية في المدرسة في فرنسا: أربع نقاط وَجب توضيحها

بالنسبة لجيرالد دارمانين، يمكن للأمر أن “يقلل من سلطة المتدينين”. بل حسب اليمين المتطرف، يمكن لتعلم اللغة العربية أن يخلق الطائفية في البلد.

وقال الوزير في مقابلة له: “نحن بحاجة إلى شباب فرنسيين يتحدثون العربية أيضًا ـ لعلاقاتنا مع البلدان العربية، وحتى فيما يخص التجارة وغزو الأسواق، وستساعدنا في تأثيرنا على ذلك الجزء من العالم. كما أن تعليمها في المدرسة هو أيضا وسيلة للحد من قوة الدين”.

على ماذا اعتمد الوزير في قراره؟

في عام 2018، حث تقرير صادر عن معهد مونتين في وزارة التربية الوطنية على إعادة إطلاق “تعلم اللغة العربية”. ويحذر النص من أن “دروس اللغة العربية في المساجد أصبحت بالنسبة للإسلاميين أفضل وسيلة لجذب الشباب إلى مساجدهم ومدارسهم”.

كم عدد الطلاب المعنيين؟

في المدرسة الابتدائية، يمكن تعلم اللغة العربية، مثل العديد من اللغات الأخرى، من القسم الابتدائي الأول، مرتين لمدة 45 دقيقة في الأسبوع. في 2018ـ2019، اختار 0.2٪ من العائلات هذه اللغة لأطفالهم. مما لا يثير الدهشة، أن اللغة الإنجليزية استحوذت على 98٪ من التسجيلات العام الماضي.

يمكن لطلاب المدارس الإعدادية والثانوية أيضًا اختيار اللغة العربية كلغتهم الأولى والثانية أو الثالثة. ومن بين ما يقرب من 5.7 مليون طالب معني، اختار 14900 طالبًا فقط اللغة العربية في بداية العام الدراسي 2019.

ما هي الانتقادات؟

في السنوات الأخيرة، ارتفعت الأصوات في اليمين واليمين المتطرف لانتقاد تعليم اللغة العربية، متهمين بتعزيز التشاركية والتبشير الديني أو حتى تشويش الشعور بالانتماء القومي.

وقال الأمين العام لحزب الجمهوريين، أوريلين برادي “لغة الجمهورية هي الفرنسية. […] إضفاء الطابع المؤسسي على تعلم اللغة العربية في المدرسة هو جبان وخطأ”.

على ماذا سيحتوي نص القانون؟

لم يقدم وزير الداخلية ولا وزير التربية ولا حتى رئيس الدولة أي تفاصيل بشأن محتوى مشروع القانون الذي من المرجح أن يعزز تدريس اللغة العربية.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع