هولندا: طبيب أمراض النساء استخدم حيواناته المنوية لتلقيحهن صناعيا دون علمهن

أصبح الأب البيولوجي لما لا يقل عن 17 طفلاً. استخدم طبيب نسائي هولندي سابق، متوفى الآن، الحيوانات المنوية الخاصة به في التلقيح الاصطناعي على النساء اللائي اعتقدن أنه كان يستخدم الحيوانات المنوية لمتبرعين مجهولين.

وعمل جان وايلدشات من عام 1981 إلى 1993 في عيادة الخصوبة في مستشفى (Isala)، شمال هولندا. وقالت المستشفى في بيان يوم الثلاثاء إن 17 طفلاً على الأقل حملوا منه ووصف المستشفى هذه الأفعال بأنها “غير مقبولة أخلاقياً”. ولا تستبعد المؤسسة احتمال أن يكون الأب البيولوجي لعدد أكبر من الأطفال.

لن يتم فتح تحقيق

تشير الإدارة إلى أنها علمت بالخبر نهاية عام 2019 وقررت إعلام أسرة الطبيب والأطفال المعنيين من أجل المساهمة في “شفافية أكبر” فيما يتعلق بالتبرع بالحيوانات المنوية.

ووفقًا لوسائل الإعلام المحلية، ظهرت القضية بالصدفة عندما تطابق الحمض النووي لأحد الأطفال على مع ابنة أخت طبيب أمراض النساء الذي توفي في عام 2009، وذلك من خلال قاعدة بيانات تجارية.

وقال أحد الوالدين الراغب في عدم الكشف عن هويته للصحيفة “لم نشك أبدًا في أنه كان هو نفسه المتبرع”، مضيفًا أن طبيب النساء ترك “انطباعًا وديًا ومتفاعلًا وصادقًا”.

وأبلغت مفتشية الصحة والشباب، عند إطلاعها على القضية، أنها لن تفتح تحقيقًا لأن الأحداث وقعت في وقت لم يكن فيه قانون أو لائحة بشأن علاجات الخصوبة حسب المستشفى.

وتجدر الإشارة إلى أنه في العام الماضي، أظهرت سلسلة من اختبارات الحمض النووي أن المدير السابق لبنك الحيوانات المنوية الهولندي، المشتبه في استخدامه مرارًا وتكرارًا لسائله المنوي بدلاً من المتبرع المختار، هو الأب البيولوجي ل49 طفلاً. قضية تسببت في فضيحة في هولندا.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع