الولايات المتحدة: أكبر جامعة كاثوليكية تنتخب أول نائبة مسلمة كرئيسة لاتحاد الطلاب

في جامعة ديبول الكاثوليكية، واحدة من العشرة الأوائل في الولايات المتحدة ، قامت طالبة علم الأعصاب المسلمة الواعدة بخلق الحدث في أواخر سبتمبر.

وأشادت بها الأغلبية الساحقة من رفاقها الذين حازت على تقديرهم وثقتهم، وطفى زايد، بخبرتها في هذا المجال، بصفتها سيناتور ومتحدثة باسم طلاب الضواحي، حققت نصرًا مدويًا تجاوز كل الانقسامات وكل الاختلافات. وهو انتصار كان له تأثير مدوي في شيكاغو حيث توجد الجامعة التي تم تأسيسها سنة 1898.

وتبقى هي أولة نائبة مسلمة ترشح لمنصب رئيس جمعية الطلاب في منطقة ديبول الأكاديمية المرموقة، حيث تمت تسمية الجمعية تيمنا باسم القس الفرنسي في القرن السابع عشر، سانت فنسنت دي بول. ولم تخفي الطالبة تشبثها بقيمها الإسلامية ناهيك عن اعتزازها بجذورها الفلسطينية.

أمام جمهور متنوع صفق لها، أقسمت وطفى اليمين: سوف تستمع إلى جميع الطلاب، من جميع الأصول والديانات والثقافات، وسيكون بابها مفتوحًا دائمًا لسماع مظالمهم ومشاكلهم، ومعاناتهم ، ولن تدخر جهدا للدفاع عن مصالحهم على أفضل وجه ممكن.

ولأنها تشعر بالقلق إزاء المصلحة العامة، فإن وطفى زايد حريصة مع ذلك على الاستفادة من الصلاحيات الممنوحة لها لتمثيل الأقليات، التي غالبًا ما يتم احتقارها أو ازدرائها، كبعض الطلاب الذين تم وضعهم في الخلفية وشيطنتهم: الطلاب الفلسطينيون أو طلاب من أقليات أخرى.

“الطلاب الفلسطينيون، وخاصة على مدى السنوات الثلاث الماضية، كانوا أهدافًا للمتطرفين في ديبول”، أعربت الأخيرة عن أسفها في خطاب النصر، قبل أن تصرخ بصوت عالٍ: “أتعهد بفعل كل شيء. سأعمل طوال فترة ترشيحي لمساعدة كل من طلاب ديبول، دون تمييز، والطلاب الفلسطينيين الذين هم في أمس الحاجة إلي. لقد عانوا من عدم وجود متحدث رسمي ولكن أيضًا من عدم احترام الجامعة لهم. لقد حان الوقت لتغيير ذلك”.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع