باريس، مدريد، مرسيليا: أوروبا تقوم بإجراءات حازمة ضد الوباء بينما بروكسل مازالت متكاسلة

في بلجيكا، على الرغم من الزيادة المقلقة في التلوث، فإن السلطات بطيئة في ردة الفعل.

مرة أخرى حول العالم، يستمر عدد الإصابات الجديدة في الزيادة. في فرنسا، اضطرت مرسيليا إلى اتخاذ تدابير أكثر صرامة، بما في ذلك الأمر بإغلاق الحانات. وانتقلت باريس أيضًا إلى منطقة التأهب القصوى، وفرضت اجراءات عديدة على سكانها. اعتبارًا من هذا الثلاثاء، سيتعين إغلاق الحانات مرة أخرى. عدد الحالات آخذ في الازدياد، وفي أعقاب الأمر، اتخذت المستشفيات والوفيات منحنى أكثر إثارة للقلق. إلى جانب الحانات، سيتم إغلاق النوادي الرياضية وكذلك حمامات السباحة. كما سيتم حظر المناسبات والحفلات الطلابية. وتبقى هذه إجراءات صارمة تشهد على إلحاحية الوضع وتحمل السلطات المسؤولية.

إذا قارنا الوضع الصحي بين باريس وبروكسل، فهو مشابه جدًا. بينما كنا نظن أننا وصلنا إلى منحنى مستقر فإن العكس تمامًا قد حدث مرة أخرى في الأيام الأخيرة. بين 21 سبتمبر و4 أكتوبر، تم تسجيل 26.875 إصابة جديدة في بلجيكا.

هناك الكثير من حالات سوء الفهم والافتقار إلى الإجراءات القوية وهو الشيء الذي يثير مخاوف من تفاقم الوضع واقتراب شبح اجراءات جديدة أكثر صرامة. حيث يمكننا أن نحذو حذو باريس ونغلق الحانات في بروكسل. ويوجد في المنطقة بالفعل عدد كبير من الحالات الجديدة في مولينبيك ومدينة بروكسل وشاربيك وأندرلخت. وأصبحت الإصابات أعلى الآن، على الرغم من أن عدد حالات الاستشفاء والأشخاص الموجودين في العناية المركزة والوفيات أقل بكثير مما كانت عليه في مارس، ولكن مع اتجاهات متزايدة.

ويشجب الكثير من الخبراء تكاسل الحكومة البلجيكية محذرين إلى خروج الوضع على السيطرة ووجوب استباق الأسوأ.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع