إليك أول قرار “لسامي مهدي” المكلف بشؤون الهجرة واللجوء ببلجيكا فيما يخص موضوع اللاجئين!!

أكد كاتب الدولة المكلف بشؤون الهجرة واللجوء، سامي مهدي، الأحد، إنشاء مراكز مغلقة إضافية للأشخاص الذين تم رفض قرار لجوئهم لكنهم يصرون على البقاء.

وقال الأخيرة على قناة (VTM) التلفزيونية: “سيكون هناك المزيد من المراكز المغلقة. سنضمن، إذا لزم الأمر، إيداع الأشخاص الذين تم إخطارهم في نهاية الإجراء بأنهم لا يستطيعون البقاء لكنهم يرفضون الترحيل في مراكز احتجاز مغلقة”. وأضاف كاتب الدولة أن توجهه السياسي يميل إلى “اليمين الوسط ” و”لذلك سأقود سياسة جيدة وحازمة وإنسانية أيضًا”.

وقال كاتب الدولة أنه يريد التركيز بشكل أساسي على قضية الترحيل، لأن أرقام العائدين بحاجة إلى التحسين. وحسب نفس الشخص، سيتم تقديم الدعم للأشخاص العائدين بالتعاون مع المدن والبلدات.

بالإضافة إلى ذلك، يجب تسريع إجراء مراجعة طلبات اللجوء. ويشرح السيد سامي فكرته قائلا: “إذا كان الأشخاص الذين يتقدمون بطلبات اللجوء يضطرون أحيانًا إلى الانتظار لمدة عام أو عامين للحصول على رد، فسوف ينتهي بهم الأمر بالبقاء”.

فيما يتعلق بالمسألة الحساسة المتمثلة في تتبع أثر اللاجئين ومداهمة الأماكن التي يعيشون فيها، قال نفس الشخص إنه سيتخذ جميع المبادرات القانونية اللازمة ضد لردع أولئك الذين يرفضون بوضوح المشاركة في عملية الترحيل.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع