استفتاء إقليم كاليدونيا الجديدة: ساكنة الأرخبيل الغني بالنيكل ترفض الاستقلال عن فرنسا

رفض الناس في إقليم كاليدونيا الجديدة الفرنسي، بفارق ضئيل، الاستقلال عن فرنسا في استفتاء. وصوّت الأرخبيل على البقاء فرنسياً بنسبة 53.26٪ من الأصوات ، بحسب النتائج النهائية التي أوردتها وكالة الأنباء الفرنسية. كانت نسبة المشاركة ـ 85.6٪ ـ عالية. في تصويت مماثل قبل عامين، كان الهامش أوسع قليلاً، حيث صوت 56.7٪ للبقاء فرنسيين.

كانت كاليدونيا الجديدة أرضًا فرنسية لما يقرب من 170 عامًا.

ورحب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بالنتيجة باعتبارها “علامة على الثقة في الجمهورية”، مضيفًا أنه يشعر أيضًا بـ “التواضع” في ضوء النتائج. وكان الاستفتاء جزءًا من سلسلة من الأصوات التي تم الاتفاق عليها قبل عقدين من الزمن، في أعقاب نوبات من العنف في الثمانينيات حول قضية الاستقلال بين سكان الجزر الأصليين وأحفاد المستوطنين الأوروبيين.

ويمثل الكاناك حوالي 40 ٪ من السكان، في حين أن الأوروبيين، الذين ولد معظمهم في الإقليم، يشكلون حوالي الثلث. وينحدر البعض الآخر من جزر المحيط الهادئ الأخرى أو من تراث مختلط. كما تم التوقيع على العديد من الاتفاقيات بما في ذلك اتفاقية نوميا لعام 1998، والتي حددت خارطة طريق لمزيد من الحكم الذاتي للإقليم.

بموجب هذا الاتفاق، يسمح لكاليدونيا الجديدة بما يصل إلى ثلاثة استفتاء ات بشأن الاستقلال. يمكن إجراء استفتاء ثالث بحلول عام 2022، إذا طلب ذلك ثلث أعضاء المجلس المحلي.

وتمتلك كاليدونيا الجديدة رواسب كبيرة من النيكل، وهو عنصر حيوي في تصنيع الإلكترونيات، وتعتبره فرنسا أحد الأصول السياسية والاقتصادية الاستراتيجية في المنطقة. وتتمتع بدرجة كبيرة من الاستقلالية ولكنها تعتمد بشكل كبير على فرنسا في أمور مثل الدفاع والتعليم ولا تزال تتلقى إعانات كبيرة من باريس.

وهي واحدة من 17 “أقاليم لا تتمتع بالحكم الذاتي” حسب الأمم المتحدة ـ حيث لم تكتمل عملية إنهاء الاستعمار. وطالبت فرنسا بالجزر لأول مرة في عام 1853، والتي كانت موطنًا لحوالي 270 ألف شخص.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع