مدينة مولوز بفرنسا: عاد للعمل بعد أن أجرى اختبار كوفيد19 وتم فصله

حسب الإدارة، “ما كان يجب أن يعود إلى العمل بعد الاختبار. لا نخضع للاختبار إلا إذا كان لنا شك بإصابتنا”.

تم فصل موظف بسبب “سلوك جسيم” في مدينة مولهاوس (أوت رين) لأنه عاد إلى العمل بعد اجتياز اختبار كوفيد19 الذي تبين أنه إيجابي.

في 14 يوليو، عاد سيباستيان كليم من بياريتز مع ابنته البالغة من العمر 4 سنوات واستأنف عمله في مكتبه. وفقا له، كان يعاني من سعال بسيط في ذلك الوقت ولكن لم يكن يعاني من أعراض أخرى. بعد يومين، قرر بالصدفة، وهو يمر بالقرب من مكان فحص كوفيد19 حيث لم يكن هناك انتظار، إجراء الاختبار. ثم عاد إلى مكتبه.

ولكن في نفس المساء، أُبلغ السيد كليم أن اختباره كان إيجابياً. على الفور، حذر صاحب العمل حتى يمكنه اتخاذ التدابير. تم إغلاق المكتب التي كان يعمل به وطُلب من جميع الحاضرين إجراء الاختبار. كما تم وضع السيد كليم في الحجر لمدة أسبوعين هو وابنته.

“اشتباه”

في منتصف أغسطس، تلقى هذا الموظف رسالة لإجراء مقابلة أولية بهدف فصل محتمل، ثم في 24 أغسطس رسالة فصله لسوء السلوك الجسيم. وبحسب الإدارة، “ما كان يجب أن يعود إلى العمل بعد الاختبار. لا نخضع للاختبار إلا إذا كان لنا شك بإصابتنا”.

واتهم المدير العام لمكتب الإسكان منخفض الإيجار، إريك بيترز، موظفه “بالحضور للعمل مع ظهور الأعراض”. وقال “أخبر زملائه بالأمر. كان يعاني من سعال وحمى وسيلان في الأنف واحمرار في العينين”.

وشدد على أنه “رغم نفيه للحقائق، فقد زودنا (زملائه) بشهادات مكتوبة” ، تؤكد أن “رد فعل زملائه كان عنيفًا” لأنهم “لا يفهمون أنه جاء للعمل في ظل هذه الظروف”.

“يمكنك أن تكون غير واع ولكن هذا يعد تصرفًا غير مسؤول. لا يمكنك اللعب بأرواح الناس”، أكد السيد بيتر، مقدرًا أنه نظرًا لخطورة الحقائق، لا توجد عقوبة أخرى ممكنة. “السيد كليم يتذرع بحسن النية، مؤكدًا أنه لم يكن لديه أي شك قبل الاختبار، لأنه كان مصابا بسعال خفيف فقط. وقرر رفع القضية أمام المحكمة ومن المقرر عقد جلسة للمصالحة في 3 نوفمبر.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع