الأمين العام للأمم المتحدة: العالم قريب من “كارثة نووية”

حذر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش يوم الجمعة من أن العالم يعيش “في ظل كارثة نووية” تغذيها حالة انعدام الثقة المتزايدة والتوترات بين القوى النووية.

وقال الأمين العام للأمم المتحدة في اجتماع رفيع المستوى للاحتفال باليوم الدولي للإزالة الكاملة للأسلحة النووية، إن التقدم في تخليص العالم من الأسلحة النووية “توقف ويواجه خطر التراجع”. وقال إن التوترات بين الدول التي تمتلك أسلحة نووية “زادت من المخاطر النووية”.

كأمثلة على ذلك، أعرب غوتيريش عن قلقه العميق إزاء الخلافات المتصاعدة بين إدارة ترامب والصين والعلاقات بين الولايات المتحدة وروسيا في أدنى مستوياتها وتتنازع الهند وباكستان المسلحتان نوويًا حول كشمير، وقد دخلت الهند للتو في مناوشات حدودية مع الصين، وتتباهى كوريا الشمالية بأسلحتها النووية.

دون تسمية أي دولة، قال غوتيريش إن برامج تحديث الترسانات النووية “سيؤدي لسباق تسلح نووي نوعي” ليس لزيادة عدد الأسلحة فقط ولكن لجعلها “أسرع وأكثر تخفيًا وأكثر دقة”.

كما أشار جوتيريس إلى المعاهدة الوحيدة التي تقيد حجم أكبر الترسانات النووية في العالم ـ المعاهدة الجديدة لخفض الأسلحة الاستراتيجية بين الولايات المتحدة وروسيا ـ والتي من المقرر أن تنتهي العام المقبل.

وقال إنه “من الضروري” أن يمددها البلدان دون تأخير لمدة أقصاها خمس سنوات، محذرا من أنه بدون معاهدة هناك “إمكانية مقلقة للعودة إلى المنافسة الاستراتيجية غير المقيدة”.

معاهدة حظر انتشار الأسلحة النووية تحتفل بذكراها الخمسين

وقال الأمين العام إن معاهدة حظر انتشار الأسلحة النووية، التي تحتفل بذكراها الخمسين هذا العام ، تظل حجر الزاوية في نزع السلاح النووي والجهود المبذولة لمنع انتشار الأسلحة النووية.

وتم تأجيل المراجعة الخمسية لتنفيذها بسبب وباء كوفيد19 حتى العام المقبل، وحث جوتيريس أطرافها البالغ عددها 191 على استخدام الوقت الإضافي لتعزيز المعاهدة، بما في ذلك إحراز “تقدم ملموس نحو القضاء على الأسلحة النووية”.

وقال جوتيريس إنه يتطلع أيضًا إلى دخول المعاهدة الأولى على الإطلاق لحظر الأسلحة النووية حيز التنفيذ، والتي تم تبنيها في يوليو 2017 من قبل 122 دولة. وبمجرد حصولها على 50 تصديقًا، ستدخل المعاهدة حيز التنفيذ في غضون 90 يومًا.

في الاجتماع رفيع المستوى الذي عقد يوم الجمعة، كان من المقرر أن يتحدث 103 من بين 193 دولة عضو في الأمم المتحدة لمدة دقيقتين لكل منهما. لكن الكثيرين تحدثوا لفترة أطول، لذا فقد تم توجيه 79 خطابا فقط، وقالت الأمم المتحدة إنها ستنشر الباقي.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع