كوفيد19 في اسبانيا: نقاط تفتيش عشوائية للشرطة مع بدء الإغلاق الجزئي في مدريد

“لم يتغير شيء، إنه مثل أي يوم آخر في الحي”، هز مارتينيو سانشيز كتفيه في شارع مزدحم في مدريد، وهي مدينة في حالة إغلاق جزئي لإبطاء انتشار الفيروس.

وقال البالغ من العمر 70 عامًا بينما كان يسير بكلبه في حي سيوداد لينيل الشرقي: “كان ينبغي عليهم فعل ذلك في أغسطس، لما كنا وصلنا إلى هذا المستوى من انتشار الفيروس”.

وتأثر حوالي 4.5 مليون شخص بالإغلاق، الذي دخل حيز التنفيذ في الساعة 10:00 مساءً يوم الجمعة حيث تسجل المنطقة معدل إصابة مرتفع بلغ 730 حالة لكل 100000 شخص، مقارنة بـ 300 حالة فقط لكل 100000 شخص في بقية المناطق. وسجلت إسبانيا أعلى معدل إصابة في الاتحاد الأوروبي.

وخلال الـ14 يومًا القادمة، لن يتمكن سكان العاصمة وتسع بلدات مجاورة من مغادرة حدود المدينة باستثناء العمل أو المدرسة أو لأسباب طبية. لكنهم ليسوا محصورين في منازلهم ويمكنهم التنقل بحرية.

بعد ساعات من إغلاق حدود المدينة أمام حركة المرور غير الضرورية، شوهد رجال شرطة ملثمين يقيمون نقاط تفتيش مؤقتة ويوقفون السيارات لمدة 20 دقيقة قبل المضي قدمًا، بحسب ما أفاد مراسل وكالة فرانس برس. لكن داخل المدينة، يبدو أن القليل قد تغير مع استمرار الحياة إلى حد كبير كالمعتاد في صباح يوم رائع من أكتوبر مع برودة خريفية حادة في المنطقة.

وتقول فيليزا سانشيز، 78 سنة: “كل شيء مفتوح ولا يمكنك رؤية الشرطة في أي مكان. يمكنك التحرك في جميع أنحاء مدريد ولكن لا يمكنك الخروج إلى القرى المجاورة. لا أعرف كيف سيغير هذا الوضع الذي نعيشه في الوقت الحالي”.

إفلاس أصحاب المطاعم والحانات

بالنسبة لأولئك الذين يعملون في الحانات والمطاعم، والذين يتعين عليهم تقليل سعة الزبناء في الأماكن المغلقة بمقدار النصف والإغلاق بحلول الساعة 11:00 مساءً، فإن القواعد الجديدة تمثل ضربة كبيرة، لا سيما في بلد يميل الناس فيه إلى التواصل الاجتماعي في وقت متأخر من الليل.

وقال بالدوميرو كوباس، 50 عامًا، الذي يدير مطعما في وسط المدينة: “سيؤثر علينا الأمر بشكل رهيب. مع هذا التدبير، سيفكر العديد في الإغلاق للأبد”.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع