حظر النقاب في فرنسا: بين الواقع والأرقام المتباينة، طارق أوبرو يطالب بتطبيق القانون

أثار نص النقاب الذي تم التصويت عليه في عام 2014 تحفظات الأمم المتحدة والمحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان. حيث قالت المنظمتان أن لم يتم لحدود الساعة إثبات فعالية القانون واحترامه للحريات الفردية.

ومن المقرر أن يقدم إيمانويل ماكرون يوم الجمعة 2 أكتوبر 2020 الخطوط العريضة لقانون مكافحة الانفصالية الموعود في أكتوبر. وذلك بعد عشر سنوات من إصدار قانون آخر يحظر ارتداء النقاب في الأماكن العامة في فرنسا.

القانون “يحظى باحترام عالمي”

وعلى الرغم من تدخل مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في عام 2018، حيث طلب من فرنسا مراجعة هذا النص لعدم وجود دليل على أنه لا ينتهك الحريات، إلا أن القانون فعال منذ ذلك الحين. وعلى الرغم من التحفظات التي أعربت عنها المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان في عام 2014، فإن القانون “يحظى باحترام عالمي” بشكل عام “، حسب جاكلين أوستاش برينيو، تقول عضوة مجلس الشيوخ.

مقالات ذات صلة

ومع ذلك، هل أثبت القانون فعاليته حقا؟ أظهر التقييم الذي أعدته وزارة الداخلية في عام 2016 اتجاهًا نحو “انخفاض في مستوى الغرامات بين عامي 2013 (392) و2015 (278)”. بين أبريل/نيسان 2011 و31 مارس/آذار 2016، أجرت الشرطة 1726 توقيفا نتج عنها 1644 غرامة و82 إنذارا. كما يتم التخطيط لغرامة قدرها 150 يورو لمعاقبة المخالفين.

“الالتقاء بالمنقبات في الشارع أمر ممكن”

لكن الأرقام في نفس الوقت غير واضحة تقول عضوة مجلس الشيوخ. هناك عدد قليل من الأماكن والأحياء التي تستمر نساءها في ارتداء النقاب. “في باريس، يمكن أن تقابل نساء منقبات” يقول طارق أوبرو، إمام مسجد بوردو. ويتابع الإمام أن تمرير القانون يعني تطبيقه، مشيرًا إلى خطر حدوث عجز ونقص في وسائل السيطرة.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع