فيروس كورونا: كيف تمكنت إيطاليا من احتواء الموجة الثانية من الوباء

منذ بداية سبتمبر، سجلت إيطاليا حالات إصابة أقل بخمس مرات من فرنسا وإسبانيا

إذا كانت أوروبا تواجه حاليًا الموجة الثانية من وباء الفيروس التاجي، فإن إيطاليا استثناء، مع أقل من 2000 حالة إصابة يوميا، وذلك بفضل الإجراء ات الصارمة التي تم وضعها منذ عدة أشهر والتي رحبت بها منظمة الصحة العالمية الأسبوع الماضي.

كانت إيطاليا أول دولة غربية تتأثر بشدة بكوفيد19. لكن الحكومة والشعب الإيطالي استجابا بشكل صارم للوباء وغيرا مصاره مستندين على العلم والأبحاث. ويروي هذا الفيديو قصة تجربة إيطاليا.

منظمة الصحة العالمية

كيف نفسر هذه الخصوصية الإيطالية؟ وفقًا للمختصين، فإن الإجراء ات الصارمة التي اتخذتها الحكومة الإيطالية جعلت من الممكن احتواء انتشار الفيروس.

1ـ لم تتردد الحكومة في إعادة القيود التي تم إلغائها. ومنذ رفع الحجر، واصل العديد من الإيطاليين احترام الإجراء ات التي تم وضعها أثناءه

لم يتم إعادة فتح الملاعب بعد، وأغلقت صالات الديسكو مرة أخرى في أغسطس، وتعمل الحانات والمطاعم بإجراء ات صارمة للغاية ولم تُستأنف الدراسة حتى 14 سبتمبر، أي بعد أسبوعين من فرنسا. ومنذ 16 أغسطس، أصبح ارتداء القناع إلزاميًا في جميع الأماكن العامة.

2ـ تعرض الشعب لصدمة قوية

وقالت الدكتورة لودميلا أكوني: “إذا نجحت إيطاليا في احتواء انتشار الفيروس، فذلك لأن شعبها اتبع التعليمات حرفياً. لقد قيل في كثير من الأحيان أن الإيطاليين جامحون، لكن هذا ليس صحيح. هناك حس مدني مهم للغاية في إيطاليا. تم تطبيق القيود واحترامها. بل أن السكان أنفسهم كانوا يطالبون بشدة بهذه الإجراء ات”. وأشارت الأخصائية الإيطالية أيضًا إلى صدمة الموجة الأولى من الوباء: “في إيطاليا، كانت الصدمة هائلة. يتذكر الإيطاليون جميعًا صور الجيش وهو يرسل قوافل لإخلاء الجثث. لا أن يحدث نفس الشيء”.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع