“نحن في ورطة! في 10 سنوات سيقام كل شيء في بروكسل”: ماكرون ينفجر بعد نقل جلسة البرلمان الأوروبي إلى بلجيكا

أطلق إيمانويل ماكرون، في اليوم التالي لإلغاء جلسة أكتوبر للبرلمان الأوروبي في ستراسبورغ، وهي الجلسة التي تم نقلها الآن إلى بروكسل، عبارة صادمة خلال زيارته لليتوانيا الثلاثاء.

وما هذه إلا معركة جديدة في حرب تحديد مقر البرلمان الأوروبي. في اليوم التالي للإعلان عن نقل الجلسة العامة لشهر أكتوبر من ستراسبورغ إلى بروكسل بسبب الوباء، أطلق الرئيس إيمانويل ماكرون، للمرة السادسة، عبارة صادمة يوم الثلاثاء في فيلنيوس (ليتوانيا): “إذا كان سيقام البرلمان الأوروبي دائما في بروكسل، فنحن في ورطة، لأنه في غضون عشر سنوات سيقام كل شيء في بروكسل. ولن يتحدث الناس مع بعضهم البعض إلا في بروكسل؛ لكن مفهوم أوروبا بعيد جدا عن مثل هذه الأمور”.

وقال الرئيس الفرنسي للطلاب في اليوم الثاني من زيارته لليتوانيا: “في الوقت الحالي، أدافع بقوة عن فكرة أن يجتمع البرلمان الأوروبي في ستراسبورغ”. في غضون ذلك، غرد وزير الدولة للشؤون الأوروبية، كليمان بون، الموجود أيضًا في فيلنيوس والذي جاء إلى ستراسبورغ في بداية سبتمبر للتذكير بدعم فرنسا: “الدعم ثابت ومستمر وضروري لعودة سريعة” للبرلمان إلى ستراسبورغ.

وتمثل هذه الإعلانات جزءًا من نقاش محتدم لأن العديد من المؤيدين وأعضاء البرلمان الأوروبي يريدون إنشاء مقر واحد في بروكسل بينما، وفقًا للمعاهدات الأوروبية، يوجد مقر المؤسسة في ستراسبورغ حيث تُعقد عادةً اثنتا عشرة جلسة عامة لمدة ثلاثة أيام ونصف في العام.

“أوروبا بحاجة إلى مرافق ومواقع”

في رسالة، طلب إيمانويل ماكرون مع ذلك من رئيس البرلمان الأوروبي، ديفيد ساسولي، عودة الجلسات العامة إلى ستراسبورغ “اعتبارًا من أكتوبر”. وفسر دافيد ساسولي إلغاء الجلسة في فرنسا ونقلها إلى بروكسل بـ”الزيادة الأخيرة في معدل انتقال الفيروس في فرنسا، بما في ذلك في مقاطعة با ـ ران”. وقال الأخير، كما فعل الشهر الماضي، إن البرلمان “سيعقد جلساته في ستراسبورغ حالما تسمح الظروف بذلك”.

أمام طلاب جامعة فيلنيوس، قال إيمانويل ماكرون إنه مرتبط جدًا بـ”فكرة مشاركة المرافق والمواقع” داخل الاتحاد الأوروبي. وقال “أوروبا بحاجة إلى مرافق ومواقع، خاصة إنشاء جامعة أوروبية”.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع