فرنسا: جمعية (Welcome) تبحث عن عائلات متطوعة لإيواء مهاجرين في بلدية شيربورج

تم الاحتفال باليوم العالمي 106 للمهاجرين واللاجئين الذي بادرت به الكنيسة الكاثوليكية يوم الأحد 27 سبتمبر في شيربورج. وتلا ذلك نخب صداقة بين المهاجرين الذين تم الترحيب بهم في شيربورج ومتطوعي الجمعيات التي تساعدهم.

نخب الصداقة هذا بين المهاجرين والمتطوعين تم في احترام للتباعد الاجتماعي، أخذا بعين الاعتبار أزمة كوفيد19. لكن الأزمة الصحية لم تمنع الجمعيات من مواصلة مهمتها في دعم المهاجرين ، في الحياة اليومية والإجراء ات الإدارية. بمناسبة اليوم 106 للمهاجرين واللاجئين، أطلقت جمعية (Welcome) نداءً لجميع أصحاب النوايا الحسنة.

فرنسا: جمعية (Welcome) تبحث عن عائلات متطوعة لإيواء مهاجرين في بلدية شيربورج

في شيربورج، هناك حوالي خمس عشرة عائلة تساهم في هذه الجمعية التي تأسست منذ عام 2015. وترحب هذه الأخيرة بالمهاجرين بالتناوب، كل لمدة شهر واحد.

مغامرة رائعة

وهذا هو حال جان لوك فارين، رئيس الجمعية في شيربورج، الذي ترحب عائلته حاليًا بأحد اللاجئين من التشاد. للترحيب بالمهاجر، هناك حاجة إلى 6 عائلات، وحاليا ليس هناك العدد الكافي من العائلات، لدى أطلقت الجمعية نداء لأصحاب النوايا الحسنة للمشاركة أيضا في هذه المبادرة.

“نرحب حاليا بمتطوع أو متطوعين كل عام، وهذا أقل من الاحتياجات. لا يجب أن تخاف من البدء. يمكنك أن تبدأ بعطلة نهاية أسبوع أو بضعة أيام. لن تندم، إنها تجربة رائعة”

إذا كنت ترغب في إيواء مهاج، فإن الجمعية تنظم اجتماعًا مع العائلات المشاركة والمهاجرين في 4 أكتوبر ظهرًا في غرفة (l’Oasis) تحت كنيسة (Saint-Pierre Saint-Paul)، في (Cherbourg-en-Cotentin).

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع