فضيحة: الشرطة الفرنسية هربت التبغ من الحدود البلجيكية رغم الحجر الذي فُرض في أبريل

رفضت إدارة الشرطة الإبلاغ عن العقوبات المتخذة في حقهم.

كان ذلك في أبريل الماضي. أثناء تقييد بلجيكا وإغلاق الحدود. تم تصوير ضابطي شرطة فرنسيين من المديرية المركزية لشرطة الحدود ـ وهي وحدة تابعة للشرطة الوطنية المسؤولة عن مراقبة الهجرة والحدود في فرنسا، وهم يشترون كميات كبيرة من التبغ في متجر يقع عند مخرج الطريق السريع (Hensies-Pommeroeul)، على الجانب البلجيكي.

ولم ترق عملية الشراء هذه للمواطنين المتاخمين للحدود والذين حرموا من عبورها إذا لم يكن الأمر ضروريا. بعد ستة أشهر من نشر هذه الصور، حاولت الصحافة متابعة الملف. هل تم معاقبة الشرطيين؟ وإذا كان الأمر كذلك، فكيف؟ وهل كان يحق لهم عبور الحدود حيث أنه، حسب المعلومات، لا يمكنهم ذلك؟

للإجابة على هذا السؤال ، لجأت الصحافة بطبيعة الحال إلى خدمة المعلومات والاتصالات التابعة للشرطة الوطنية. والجواب كان مفاجئا بقدر ما هو مخيب للآمال. في الواقع، اكتفت خدمة المعلومات والاتصالات التابعة للشرطة الوطنية بالرد قائلة أن “ترفض شرطة الحدود توفير أي معلومات بهذا الصدد”. وبمعنى آخر، لن يتم إبداء أي تعليقات ولن نتمكن من معرفة الحقائق.

ويبقى هذا الرد مقلقا على أقل تقدير. في حين أنه كان ستتم معاقبة أي مواطن إذا عبر الحدود لشراء بضع سجائر، فحسب كل المعطيات أعلاه، الشرطة الفرنسية منزهة عن هذا القرار. وتترك هذه المعايير المزدوجة شكوكًا في أنفس المواطنين الفرنسيين. هل هذا يعني ببساطة أن الشرطة فوق القانون وأن المواطن الفرنسي العادي هو فقط من تفرض عليه الإجراء ات الصحية؟!!

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع