معلمة بمنطقة باريس متهمة بالتحرش والمضايقة بعد انتحار طالبة تبلغ من العمر 11 عاما

علمنا يوم الجمعة من مصادر موثوقة مؤكدة المعلومات التي نشرتها جريدة لوباريسيان، أنه تم اتهام مُدرسة في 4 سبتمبر في بونتواز بتهمة “التحرش ومضايقة قاصر” وتم وضعها تحت الإشراف القضائي بعد انتحار تلميذة تبلغ من العمر 11 عامًا في عام 2019.

وكان والدا إيڤاييل، 11 عامًا، قد تقدموا بشكوى ضد معلمة اللغة الفرنسية هذه، المسؤولة وفقًا لهم عن عدم قيامها بأي شيء ضد المضايقة التي كانت ابنتهم ضحية لها في المدرسة، بل حتى أنها شجعت الفعل حسب أقوالهم، والذي أدى بالطفلة إلى الانتحار في 25 يونيو 2019 في هيربلاي ـ الضاحية الباريسية.

إيڤاييل، 11 سنة

حظر التدريس

بعد خمسة أشهر من المأساة، فتح مكتب المدعي العام في بونتواز تحقيقًا قضائيًا ضد X بتهمة القتل الخطأ وبتهمة “المضايقة الأخلاقية لقاصر” ضد المعلمة والعديد من التلاميذ وتم وضع الأخيرة تحت إشراف قضائي مع منع التدريس والالتزام بالرعاية النفسية، حسب مصدر مطلع.

“كان هناك قلق”

وقالت دلفين ميليت، محامية والدي إيڤاييل، لوكالة فرانس برس: “لقد كانوا سعداء بقرار اتهام المُدرِّسة ومنعها من التدريس، وهو الأمر الذي تم طلبه منذ البداية. لقد كان هناك قلق”.

السبب كان حول حقيبة ظهر

بدأت الوقائع في بداية العام الدراسي 2018 بصراع حول قصة حقيبة ظهر ثقيلة للغاية، ثم استمر الأمر خارج المدرسة وفي فصل هذه المعلمة، التي قال والداها أنها كانت تضايق ابنتهما وتسخر منها. وعلى الرغم من تغيير المؤسسة المدرسية، واجهت إيڤاييل مرة أخرى سلوكا عنيفا من تلميذ آخر، وكانت هذه هي “القطرة التي أفاضت الكأس” وجعلتها تخشى من “تكرار نفس الشيء”، وفقا لأمها.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع